النسور يقطع الصمت ويرد

سواليف
رد رئيس الوزراء السابق عبدالله النسور على الحديث الذي انتشر مؤخراً حول صدور قرار منع سفره والحجز على أمواله وتفتيش منزله.

وكتب النسور على تويتر: “انطلقت الأبواق الفارة هذه الأيام تشملنا بتغطيتها المألوفة والمكرورة والممجوجة ولاقت تلك التغطية تصدية من بعض الذباب الإلكتروني المحلي واخرها مزاعمهم منع السفر وتفتيش المنزل والحجز على ما نملك”.

وتاليا ما كتبه النسور:
بسم الله الرحمن الرحيم

انطلقت الأبواق الفّارة هذه الأيام تشملنا بتغطيتها المألوفة والمكرورةِ والممجوجة، ولاقت تلك التغطيةُ تَصْديَةً من بعض الذباب الإلكترونيّ المحليّ. وآخر مزاعمهم منع السفر، وتفتيش المنزل، والحجز على ما نملك.

وأنا، وغيري ممن خدم في أصعبِ الظروفِ وأخطرها وأقساها وأطولِها معتادون على هذا وأكثر، وقد بلوناه سِنين طوالاً لا نلقي لهم بالاً، ولا نعيرهم اهتماماً.

ويعلم كل ذي اطلاع أننا طالما تجاهلنا كل مسيء وذي غرض، وأننا خلال سنوات طوال من الخدمة وخاصةً في لهيب الربيع العربي لم يسبق أن قدمنا أحداً للمحكمة بسبب من إساءة شخصية أو قدح أو تلفيق تهم، مهما قلت أو كثرت.

وأنا على كل حال أتأسّى بالكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، وفي مقدمة هؤلاء رأس العرب وسيد هامات الأمة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق