المواطن بين العزل والسجن!

المواطن بين العزل والسجن!
د. مفضي المومني

صباح الخير ايها المواطن الأردني كيفك؟ كيف أحوالك؟ شو عامل؟ هل ما زلت تتذمر؟ ومش عاجبيتك الحياه ولا الحكومة ولا الأمم المتحدة ماذا تريد؟ شيل هالعقده بحياتك إبتسم وتذكر أنك عظيم… واسمعني… ..
منذ فترة قال لنا أحد المسؤولين ان كلفة السجين هي 750 دينار اردني، وفي الأمس وزير الصحة صرح بأن كلفة العزل لكل فرد هي 1200 دينار ! وقبل ذلك صرح وزير العمل بأن الحد الأدنى للأجور هو 250 دينار بعد أن كان 220، جاري ابو محمود تلقف الحبكة واستوقفني قائلا يا دكتور بالله عليك فهمني، كيف هالمعادله المسجون750 والمعزول 1200 والراتب للمواطن الحر اللطليق مع عائلة من خمسة أنفار أو أكثر وبيصرف على أمه وأبوه وبيرضوله راتب 250 وعالسنة لجديده؟ إذا الحكومة بتحكي السجين والمعزول بدهم هالمبالغ طيب بالله عليك ما عرفوا إنه المواطن العادي الحر الطليق مثلي بده فاتورة كهربا على سعر الهملالي الجديد وبده أجار بيت صار هالأيام قد فاتورة الكهرباء وبده مصروف للأولاد ورسوم للجامعات وأدويه لأنه التدفئة معدومه! عداك عن الضرايب ووين ما رحت مخالفات ودفع… وتنهد ابو محمود وقال لي، بدي منك تتوسطلي وين ما كان عند ابو الرزاز أو غيره واحده من ثنتين يا بيرفعوا رواتبنا عالأقل قد المساجين أو المعزولين، أو الحل الثاني إما بيعزلونا أو بيسجنونا… .وغير هيك ما عندي حكي… .واستدرك أو اقلك… يتضمنونا قلم قايم ب 500 دينار أقل من السجن والعزل بنسلك حالنا… .وتنهد أبو محمود وشاح بوجهه عني وهو يردد بيعين ألله بعرف إنك مثلهم ما راح توصللهم… ما حدا حاس بحدا..!
نعم حقك يا أبو محمود فهذه تصريحات مستفزة أولا لأنها تتعامل مع المواطن كرقم وليس كقيمة ووجود وجب على الدولة أن تؤمن له العيش الكريم وتحميه دون منه، وثانيا لأن المسؤولين يستفزوا المواطن بهكذا تصريحات وهم يعرفون أن سلم الرواتب في متوسطه لا يزيد عن 300 دينار، ونحن ندفع اكبر قيمة لفاتورة الكهرباء في العالم وأعتقد جازما أن الموضوع بسيط وليس بحاجة للجان نيابية تجتر اوجاعنا ، الأمر واضح فاتورة الكهرباء يجب أن تعود لأصلها بعد تخفيض التعرفة وتوحيدها دون فئات صممت للنهب، وكذلك حذف فرق الكذب لا بل الوقود والنفايات وفلس الريف، كل هذا اعتبره جباية دون حق من جيوب خاوية، والأمر الثاني أسعار المشتقات النفطية، ليس معقولا أن الضريبة على لتر البنزين اكبر من سعره الأصلي مع الكلفة! رسالتي للحكومة لا يجوز أن يستمر الوضع هكذا يجب تخفيض سعر البنزين للنصف وفاتورة الكهرباء للثلث وبعدها أنا متاكد ان الأقتصاد وحركة السوق والقدرة الشرائية للمواطن ستتحسن وترتفع وهذا يقضي على الركود ويعمل على زيادة الإستثمار والإنتاج وبالتالي دخل الخزينة، لست عالم إقتصاد، لكن ابو محمود الرجل الأمي البسيط فاهم المعادلة مثله مثل كل الشعب الأردني، واضح أن هنالك أخطاء جسيمة ارتكبت بحق الناس بدأت من حكومة الدغري واستمرت ولم تستطع الحكومات بعدها العودة لما كان على الأقل، المواطن الأردني بحاجة لأن يعيش بحبوحة ولو مره بالعمر وسيدعوا لكم كثيراً ولن ينسى لكم تخفيض الضريبة على الكمامات… ! حمى الله الأردن.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق