الاصابات
313٬557
الوفيات
4٬137
الحالات الحرجة
157
عدد المتعافين
297٬245

“المهندسين الزراعيين” تزور المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات

مناقشة مصفوفة إدامة عمليات القطاع الزراعي خلال أزمة كورونا

سواليف
زار وفد نقابة المهندسين الزراعيين برئاسة نائب نقيب المهندسين الزراعيين المهندس نهاد العليمي والدكتور فؤاد سلامة و امين عام النقابة الدكتور احمد عمرو مقر المركز الوطني للامن وادارة الازمات.

وأكد العليمي في بداية اللقاء على ضرورة استثمار تميز القطاع الرزاعي والذي أكد حضوره وقدرته على مواجهة الظروف الاستثنائية من خلال توفيره لمنتجاته خلال أزمة كورونا, وضرورة ترجمة الرؤية الملكية للقطاع الزراعي ضمن خطط تنفيذية على ارض الواقع تعزز من ايجابياته محليا و عربيا.

و شدد العليمي أن إحدى الجوانب المهمة التي يجب عليها العمل مستقبلا هو تطوير قاعدة بيانات ومعلومات القطاع الزراعي وتعزيزها, مشيرا الى استعداد نقابة المهندسين الزراعيين الى وضع كامل جهدها ومقدراتها للشراكة مع مؤسسات الدولة المختلفة لانجاز هذا المتطلب الوطني.

و اضاف نائب نقيب المهندسين الزراعيين أن النقابة وضمن ادائها لرسالتها الفنية بالمشاركة مع نخبة من الاخصائيين والخبراء أعدت مصفوفة علمية لإدامة عمليات القطاع الزراعي خلال أزمة كورونا تتضمن مجموعة من الإجراءات و المقترحات تهدف إلى التعامل مع هذه الازمة كفرصة للعطاء تضمن استمرار انتاج القطاع الزراعي وتوفيره لمنتجاته كماً و نوعاً للمواطن الأردني، والحفاظ علي حصتنا التصديرية للمنتجات الزراعية في الأسواق المجاورة.

و خلال اللقاء دار حوار معمق حول بنود المصفوفة وكيفية الاستفادة منها وترجمتها لضمان ادامة سلاسل النتاج في القطاع الزراعي خصوصا في ايام حظر التجول.

وتهدف المصفوفة إلى مساعدة صاحب القرار في اتخاذ قرار مبني علي منهجية علمية يحقق إدامة عمليات القطاع الزراعي وبالتالي توفير الأمن الغذائي للمملكة ضمن معاير السلامة العامة خلال أزمة كورونا المستجد.

وترتكز هذه المصفوفة في توصيفها لجميع القطاعات الزراعية على ثلاثة معايير أساسية هي مخاطر انتقال العدوى نتيجة للازدحام , أهمية القطاع في توفير الأمن الغذائي و مستوى خسارة صاحب العمل عند التوقف النشاط ( الغير قابل للاستدراك).

وتضمنت المصفوفة شرحا لخطوات إدامة عمليات القطاع الزراعي في قطاعات الإنتاج الحيواني و الإنتاج النباتي و قطاعات الصناعات الغذائية بالاضافة الى قطاع الأسواق المركزية و أسواق الجملة.

و استعرضت الصمفوفة شرحاً تفصيلياً للأنشطة الزراعية مع تقدير نسب المخاطرة وتم التوصية بتشغيل الأنشطة المرتبطة بها بالنسب المئوية المبينة إزاء كل منها الى جانب عدد من الملاحظات المهمة لاستدامة العمليات الانتاحية الزراعية :

و اكدت على السماح لشركات ومحلات بيع المدخلات و المستلزمات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني بممارسة أنشطتها و إتاحة أعمالها من مستودعات و نقل والسماح لمهندسيها بالحركة و تسهيل تعاملاتها المالية و المصرفية بالنسبة الموصى بهافي المصفوفة, للاستمرار في إدامة التزويد لسلسلة الانتاج في القطاع الزراعي مع التقيد التام بوسائل السلامة العامة,

و كذلك السماح بتشغيل وممارسة الأعمال لصناعات مدخلات الانتاج الزراعي ( مصانع الاسمدة, المبيدات, شركات إنتاج البذور, مصانع البلاستيك الزراعي, أنابيب الري, المخارط, ورش صيانة الآلات الزراعية, مصانع البيوت الزراعية, مصانع الأعلاف, الادوية البيطرية, الفقاسات, المعقمات والمطهرات, المركزات العلفية, المشاتل,…. ) بالنسبة الموصى بها في المصفوفة.

و أكدت على تسهيل أعمال قطاع النقل المرتبط بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني والنقل المبرد, و النقل لغايات التصدير, كجزء مهم من سلسلة العمليات الزراعية بالرغم من تداخله مع القطاعات الأخرى.

وتضمنت المصفوفة عدد من الملاحظات الهامة لاستدامة العمليات الانتاحية الزراعية خلال فترة الحظر التي تزيد عن ثلاثة ايام :

مثل السماح للمزارعين بالوصول إلى مزارعهم ضمن ساعات محددة خلال النهار لإدارة مزارعهم وذلك بتفعيل تصاريح مرور (مزارع ثروة نباتية)

و تسهيل وصول العمالة إلى المزارع ضمن إجراءات السلامة المتبعة بالتنسيق مع المزارعين الحاصلين على التصاريح .

اكدت على ضروة ان يتم فتح الأسواق المركزية لاستقبال المحاصيل مساء اليوم الثالث من الحظر بحيث يبدأ السوق باستقبال المنتوجات من الساعة الثانية بعد الظهر وحتى العاشره ليلا فقط ويبدأ استقبال تجار التجزئة من الخامسة صباحا وحتى الساعة العاشرة صباحا ,

و اشارت الى ضرورة السماح لتجار التجزئة للخضار والفواكه باستقبال المواطنين والمستهلكين من التاسعة صباحا حتى الساعة الثانية بعد الظهر سيراً على الأقدام بحيث يتزامن ذلك مع السوبر ماركت والبقالات والملاحم والمخابز .

اشارت الى انه و إذا زادت فترة الحظر عن سبعة أيام يسمح لمحلات وشركات المواد الزراعية بالبيع للمزارعين خلال ساعات محددة بحيث يكون ذلك مرة كل خمسة أيام على الأقل. ويجب مراعاة توفير الادوية البيطرية في صيدليات طوارئ مركزية يتم اعتمادها . او السماح بالتوصيل على نظام الصيدليات البشرية .

و ضرورة أن يصار الى فتح ساحة التصدير في السوق المركزي بحيث يتزامن ذلك مع فتح السوق لاستقبال المنتوجات ويتم تسهيل عمل المصدرين في مشاغلهم ضمن إجراءات السلامة المطلوبة و ان يسمح لسيارات بيع الخضار بالبيع في الأحياء خلال الفترة المسموحة في النهار , السماح لمن يحمل هوية خاصة من نقابة المهندسين الزراعيين توثق خبراته ومجالات عمله بالحركة و الاكتفاء بهوية نقابة المهندسين الزراعيين الجديدة لاثبات عمله في القطاع الزراعي .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى