المنطقة بحاجة الى كريم (NIVEA) / د. رشيد عبّاس

المنطقة بحاجة الى كريم (NIVEA)

في الماضي البعيد كان لا يخلوا كل بيت من البيوت العربية من منتجات نيفيا, وهو من انتاج شركة (بايرسدورف) الألمانية ذات الشهرة العالمية والتي تأسست عام 1911م, هذه الشركة انتجت كريم نيفيا بعلبته الزرقاء المستديرة المسطحة, المكتوب عليها باللون الابيض وباللغة الانجليزية NIVEA واسفل منها كتب Cream, هذا المنتج هو من أكثر الكريمات المتداولة بين العائلات في جميع انحاء العالم لما فيه من مواد مفيدة تعمل على ترطيب البشرة الجافة والوجه الناشف ومغذية لجلد اليدين.
وتعود بنا الذاكرة للخلف أكثر من ذلك حين كانت جميع المجلات والصحف العربية والاجنبية القديمة منها تملأها دعاية هذا المنتج الشهير في صفحاتها الاولى والاخيرة جنبا الى جنب مع الاخبار الساخنة في المنطقة, فقد كان لمثل هذه الدعاية, دعاية نيفيا على صفحات المجلات والصحف الاثر الكبير على تليين المواقف القاسية, وترطيب الاجواء الجافة, وتنعيم المناخات الخشنة بين صفحات واعمدة تلك الصحف والمجلات,…فقد كنا نقرأ عناوين الاخبار الناشفة في منطقتنا العربية ونُحضر في نفس الوقت علبة الــNIVEA الموجودة في الخزانة القديمة (النملية) ونمسح على وجوهنا وايادينا قليلا من ذلك الكريم, من اجل تطرية اطراف تلك الاخبار الملتوية.
اليوم المنطقة العربية كاملة وعلى امتداد مساحتها بحاجة ماسة الى كريم NIVEA اكثر من الماضي, فالعبارات والتلميحات والنبرات والتصريحات اصبحت جافة وخشنة وقاسية وتحتاج الى تليين وترطيب وتطرية بين الفينة والاخرى, كي لا يصيب هذه المنطقة مزيد من التشققات في ابناء الجلدة الواحدة, فكريم نيفيا يعد واحداً من اشهر مستحضرات العناية بماء وجه الامة، ويعد كريم نيفيا اشهر مرطب للعلاقات الثنائية, حيث تعمل تركيبيته على بناء عازل على الجلد يمنع فقدان الرطوبة من الجلد كما أنه يمنع البكتيريا من الوصول إلى البشرة، وهو متوفر بكاَفة الدول العربية و يمكن شرائه بسهولة و سعره مناسب للجميع.
شركة (بايرسدورف) الألمانية ابدعت حين وضعت ورقة قصديريه على وجه علبة الكريم من الداخل خوفا من نشاف مادة هذا المركب وفقدانها لعناصره الاساسية المفيدة للجسم,…يبدو هنا ان جهلنا في اهمية الورقة القصديريه الموجودة على وجه علبة الكريم من الداخل والعمل على رميها والتخلص منها من اول دهنة ابقى المنطقة جافة وخشنة وقاسية مع استخدامنا لهذا المنتج, متهمين في ذلك الالمان على ان انتاجهم بعد هذه السنوات الطويلة قد اصابه شيء من الغش والتلاعب,…لذا المنطقة مقبلة على مزيد من التشققات الثنائية, لأننا كثيرو العبث بتصميم الأشياء المحكمة (والله اعلم).

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق