الملقي .. الأردن محسود واتفاقية الغاز “الصهيوني” مصلحة للأردن

سواليف – رصد
قال رئيس الوزراء السابق هاني الملقي بانه لم يطرد من وظيف او منصب شغله طيلة حياته، مؤكداً على انه توسل الى جلالة الملك عبدالله الثاني، للموافقة على استقالته لما فيها مصلحة للاردن.

وأضاف الملقي، في كلمة له خلال ندوة في مقر جماعة عمان لحوارات المستقبل اليوم الثلاثاء، “انه طيلة حياته لم يسعَ الى اي وظيفة او منصب بالاضافة الى انه لم يطرد من اي منصب شغلته” وهو ليس بالرئيس المخلوع، وفقاً لقوله.
و قال الملقي، إن الأردن محسود بموارده الطبيعية والبشرية.

وحول عدم خروج الأردن من عنق الزجاجة كما وعد بنفسه الأردنيين ، قال الملقي ، كنا سنخرج من عنق الزجاجة بمشاريع كبرى لا تزيد أعباء الخزينة لأنها بنظام الإيجار التمويلي.

وذكر من هذه المشاريع، مشروع المدينة الجديدة الذي أوقفته حكومة عمر الرزاز.
وأوضح الملقي أن هذا المشروع لم يكن ليكلف الخزينة قرشا واحدا، فكانت الحكومة ستنفذ البنية التحتية وترهن الأراضي للبنوك وتبدأ المشاريع بالعمل.

ومن بين المشاريع التي كانت ستخرج الأردن من عنق الزجاجة، وفقا للملقي، مشروع جمرك الماضونة، وميناء معان البري وسكة حديد .

ودافع الملقي غن اتفاقية الغاز الصهيوني فقال، إن اتفاقية الغاز الإسرائيلي كلها مصلحة للأردن.
وأكد الملقي أنه قرأ بنود الاتفاقية وكلها كانت تصب في مصلحة الأردن باستثناء الشعور النفسي تجاهها ، وشدد على أن الأهم دائما هو مصلحة الأردن.

ولفت رئيس الوزراء السابق إلى أن المادة 19 من معاهدة السلام تتضمن التعاون في مجال الغاز بين الأردن وإسرائيل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق