المغرب يشيع جثمان ريان / فيديو مباشر

سواليف

ودع #المغرب اليوم الاثنين #الطفل_ريان الذي أخرج ميتا من #بئر علق فيها 5 أيام، في #مأساة هزت العالم مخلفة صدمة وأسى عارمين.

وقضى الطفل ريان، البالغ من العمر 5 سنوات، نحو 100 ساعة داخل حفرة بئر عمقها 60 مترا ولا يتجاوز قطرها 30 سم، في ضواحي مدينة شفشاون، 5 أيام، عانى خلالها من نزيف في رأسه بسبب ارتطامه بالصخور أثناء سقوطه.

وأظهرت المعاينات الطبية التي أجراها الفريق الطبي الذي دخل إلى النفق لاستخراج الطفل ريان، أنه كان يعاني من #كسور في #الرقبة والعمود الفقري.

مقالات ذات صلة

وترقب الملايين في المغرب والعالم العربي نهاية سعيدة لمحنة الطفل الذي جلبت قصته تعاطفا دوليا واسعا، لكن شاءت الأقدار أن يلفظ أنفاسه الأخيرة وحيدا قبل وقت قليل من وصول فرق الإنقاذ إليه.

وكان جثمان الطفل قد نقل إلى المستشفى العسكري بالرباط، وفق أحد أقاربه، لكن لم يعرف رسميا ما إذا كان قد خضع لتشريح طبي. وتنتظر إقامة مراسم الجنازة في قرية إغران شمال المملكة.

وبدأت السلطات المغربية أمس الأحد أشغال ردم البئر التي سقط فيها الطفل عرضا، وكذلك النفق الذي تطلب تشييده جهدا مضنيا للوصول إليه.

ولخص موقع القناة التلفزية المغربية الأولى معلقا “العالم يبكي ريان… سقطة طفل ذكرت الملايين بالإنسانية”.

ووصفه معلق مغربي على “فيسبوك” بالطفل الذي “فجر مشاعر المودة والتعاطف بين الشعوب”. وفي الفاتيكان، وجه البابا فرنسيس أمس الأحد في عظته التحية “لكل الشعب المغربي الذي عمل جاهدا لإنقاذ ريان”.

كما صدرت رسائل تضامن ومواساة عن الرئيسين الإسرائيلي إسحاق هرتزوغ والفرنسي إيمانويل ماكرون، فضلا عن مدونين ومشاهير رياضيين وفنانين.

وفي مؤشر إلى التأثر الكبير بهذه المأساة، صدر إعلان وفاة الطفل عن الديوان الملكي مساء السبت. وقال الديوان في بيان إن العاهل المغربي الملك محمد السادس قدم تعازيه لوالدي الطفل ريان في اتصال هاتفي “بعد الحادث المفجع الذي أودى بحياته”.

وحرص والداه في تصريحين مقتضبين للإعلام على شكر جميع من وقف بجانبهما، معزيين نفسيهما “الحمد لله، هذا قدرنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى