المشرف على حَفَظة القرآن ينعي الطفلة سمية مطالقة بكلمات مؤثرة

سواليف
نعى المعلم معاذ الصالحي مشرف الحفاظ في لواء الوسطية الطفلة سمية مطالقة احدى من أشرف الصالحي على حفظها للقرآن الكريم والتي توفيت أمس متآثرة بمضاعفات لسعة نحلة في بلدة حوفا الوسطية في محافظة اربد فقال :

بنيتي سمية,, الملتقى الجنة

لم يكن يخطر ببالي وأنا أنظر إلى وجهها البريء والمفعم بالحيوية والهمة أنها ستكون آخر النظرات لوجهٍ نوّر القرآن ملامحه وجمّلها .

أذكرها في بداياتها وهي طفلة لم تتجاوز الثامنة،
وأذكرها الآن بعد ما واريناها التراب الذي لا يليق بتلك الملامح،

تحدثني معلمتها كيف أنها جاءت لتقدم اختبار في المسابقة وهي مريضة متعبة , وكيف لصورة خصصّتها لها ان تُرجع نشاطها وحيويتها وترجع بغير الوجه الذي جاءت به.

وكيف لنحلة ،، ظنت أن سمية زهرة فحطت عليها لتأخذ منها الرحيق
فكانت تلك آخر لحظات حياتها
بنيتي سمية وانت في اليوم الذي توفاك الله به سمّعت ما عليك من كتاب الله بإتقان عند معلمتك ثم ركضت لاعبةً كطفلة بين الحقول لتجدي أجلك الذي كتبه الله عليك ينتظرك بين تلك الحقول.

بنيتي سمية سلامٌ عليك وسلامٌ على الصابرين وعلى الموجعة قلوبهم لفقدك

(ٱلَّذِینَ إِذَاۤ أَصَـٰبَتۡهُم مُّصِیبَةࣱ قَالُوۤا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّاۤ إِلَیۡهِ رَ ٰ⁠جِعُونَ)

(الملتقى الجنة)

مشرف الحفاظ
معاذ الصالحي

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى