المحامي جيت .. البراءة لأكثر من ٢٠ شخص خلافا لأمر الدفاع رقم ٢٢

سواليف

كتب المحامي #جمال حسين #جيت منشورا عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك ، أعلن فيه صدور حكم #البراءة عن #جرم المشاركة في #التجمعات لأكثر من ٢٠ شخص، خلافا لأمر #الدفاع رقم ٢٢ لسنة ٢٠٢٠ بمقتضى أحكام قانون الدفاع رقم ١٣ لسنة ١٩٩٢.

وتاليا تفاصيل الحكم :

  • إعلان #عدم_المسؤولية عن جرم إقامة التجمعات لأكثر من ٢٠ شخص، خلافا لأمر الدفاع رقم ٢٢ لسنة ٢٠٢٠ بمقتضى أحكام قانون الدفاع رقم ١٣ لسنة ١٩٩٢.
  • الحكم بالإدانة عن جرم خرق حظر التجول خلافا لأمر الدفاع رقم ١٣ بالغرامة ١٠٠ دينار وتخفيظها لتصبح ١٠ دنانير حسب المادة ١٠٠ من قانون العقوبات.
  • مع التأكيد أن القرار صدر بناء على طلب مقدم من فريق الدفاع على نص المادة ١/١٧٥ من قانون اصول المحاكمات الجزائية، بعد فراغ النيابة من تقديم بيناتها وعلى ضوء مناقشة فريق الدفاع لشهود النيابة، ودحض اداعائهم وإظهار مدى التناقض والتهاتر في البينة والضبوطات، مما شكل قناعة لدى المحكمة الموقرة بعدم وجود قضية واصدارها القرار الفاصل بالدعوى، دون تقديم إفادات من الاظناء ولا تقديم بينات.
    ** بخصوص بند الإدانة الوارد في الفقرة الحكمية، سيكون محل دراسة فريق الدفاع لإجراء المقتضى القانوني بتقديم الاستئناف.
    *** الشكر الموصول للهيئة الحاكمة عطوفة القاضي عبدالله بني عامر للانتصار للحقيقة في تطبيق قواعد العدالة وترسيخ مفهوم نزاهة القضاء الأردني العادل من خلال التطبيق السليم للقواعد القانونية.
    أتقدم من جميع أعضاء هيئة الدفاع بالمباركة على جهودهم العظيمة التي بذلوها منذ اللحظات الأولى للاعتقال حتى لحظة النطق بالحكم، ممثلين بفريق الدفاع الاستاذ Hakem Jaabo والأستاذ نواف حساسنه فاروق أبو سردانه والأستاذ Adv Bassam Zoubi
    نبارك لأنفسنا جميعا في هيئة دفاع وفي الملتقى الوطني للدفاع عن الحريات ونؤكد اننا مستمرين بالدفاع عن قضايا الحريات.
    واقول لأبناء قضيتي الحراكيين الاحرار من الذين قضوا ١٤ يوم توقيف في سجن باب الهوى هذه معركة صغيرة حققنا فيها انتصار بسيط لقضية عادلة وأننا مستمرين في نضالنا حتى استعادة دولتنا سلطة وموارد من هذه السلطة الفاسدة.
    اما الشباب الصغار الذين تم تجميعهم من حواري الرمثا وطرقاتها من سياراتهم وأمام بيوتهم وفي طريق العودة من مكان عملهم، والذين قضوا معنا ١٤ يوم حبس (ظلما) على قضية ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل لا في اول الأمر ولا في آخره، نتمنى أن نكون محل الثقة إلى وضعنا أنفسنا أمامها بأن ندافع عنكم كما ندافع عن أنفسنا وان نرد لكم الاعتبار عن جركم معنا بهذا الأمر الذي نفخر فيه ونقوم به عن قناعة، والله ان جركم في هذه القضية لتلفيق هذا الجرم لنا كان مؤلم ومتعب لنا اكثر من ايام الحبس التي قضيناها، أتمنى أن تسامحونا عن هذا الأمر الذي ليس لنا فيه يد.

مقالات ذات صلة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى