المجتمع المدني العربي يدعو الدول العربية لإستخدام الطاقة المتجدّدة بنسبة 100%

سواليف

في تحرّك قام به ناشطون من إندي-أكت وناشطون شباب آخرون، تجمّع نشطاء أمام مقر انعقاد الجلسة العامة الرئيسية للمفاوضات للتعبير عن إحباطهم وخيبة أملهم من موقف دول المجموعة العربية في عدم استخدام الطاقة المتجددة مطالبينهم بالقيام بواجبهم للحد من تغير المناخ.

وذلك في المؤتمر الحادي والعشرين للأطراف في باريس الذي جرى الاسبوع الماضي، من خلال قمة التغير المناخي بباريس لمطالبة المجموعة وقاموا بتمثيل مشاهد تم فيها جرّ المفاوضين من جانب قطاع صناعة النفط، الأمر الذي منعهم من التحرّك باتجاه اتفاق طموح. وحمل الناشطون لافتة مكتوب عليها: “المجتمع المدني العربي يدعو الدول العربية إلى الانتقال إلى استخدام الطاقة المتجدّدة بنسبة 100%”.

وقال سعيد شكري، ممثّل شمال أفريقيا في التحالف الإفريقي لعدالة المناخ (PACJA) ومنسّق شبكة العمل المناخي في العالم العربي: “هذا يعكس ما يحدث خلف الأبواب المغلقة. نحن نطلب من الدول العربية الرائدة في مجال الطاقة المتجدّدة أن تعكس ذلك في المفاوضات وأن تأخذ زمام المبادرة في المضي قدماً للتوصّل إلى اتفاق طموح”.

وقالت صفاء الجيوسي، مسؤولة حملة المناخ والطاقة في منظمة إندي-أكت ومنسّقة شبكة العمل المناخي في العالم العربي: “يوفّر مؤتمر باريس الفرصة لقادتنا من أجل اتخاذ إجراءات حاسمة مثل الاستثمار في الطاقة النظيفة وإزالة العقبات القانونية والهيكلية من خلال وضع خطط وطنية مفصّلة للطاقة من شأنها تسهيل الانتقال السريع إلى نظام الطاقة المتجددة بنسبة 100%. وهذا أمر ضروري إذا أردنا الإبقاء على متوسط ارتفاع درجات الحرارة بما لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى