الكونغرس يحقق في قضية اقتحام أردنيين لقاعدة عسكرية أمريكية بولاية فيرجينيا

#سواليف

يقوم النائب جيم جوردان، رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب، بالتحقيق في الظروف المحيطة بمواطنين #أردنيين قاما باختراق #قاعدة_عسكرية في ولاية #فيرجينيا بعد أن تم الكشف بأنهما من المهاجرين غير الشرعيين.

وكتب جوردان إلى وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس بشأن الحادث الذي وقع في 3 مايو، عندما تم إيقاف المواطنين الاثنين في شاحنة عند البوابة.

ويُزعم أن السائق أخبر ضباط #الشرطة_العسكرية أنهم كانوا يقومون بعملية تسليم إلى مكتب البريد ويعملون لدى شركة متعاقدة مع أمازون.

وقال المتحدث باسم إدارة الهجرة، النقيب مايكل كيرتس: “في ذلك الوقت، لاحظ أحد ضباط الشرطة العسكرية أن السائق تجاهل التعليمات المباشرة للضباط، واستمر في تحريك السيارة عبر منطقة الانتظار وحاول الوصول إلى قاعدة مشاة البحرية في كوانتيكو”.

وأكدت إدارة شرطة الهجرة والجمارك ( ICE) أنّ الأردنيين الذين حاولوا اختراق قاعدة مشاة البحرية في كوانتيكو كانوا في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وقام المسؤولون في وقت لاحق بتسليمهم إلى إدارة الهجرة والجمارك بعد اعتقالهم بتهمة التعدي على ممتلكات الغير.

وقال مسؤولو إدارة الهجرة والجمارك هذا الأسبوع إن أحد المواطنين عبر إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني في أبريل/نيسان في كاليفورنيا قبل إطلاق سراحه بتعهد منه. والآخر كان طالبًا أجنبيًا دخل الولايات المتحدة في سبتمبر 2022 وتم إنهاء تأشيرة دخوله في يناير.

إدارة الهجرة: ليس لدينا أي معلومات تشير إلى أن الأردني كان ينتمي إلى أي منظمة من شأنها أن تشكل تهديدا للسلامة العامة أو الأمن القومي

وقالت إدارة الهجرة والجمارك إنها ليس لديها معلومات تشير إلى أن الأردني كان ينتمي إلى أي منظمة من شأنها أن تشكل تهديدا للسلامة العامة أو الأمن القومي.

وبالمثل، قالت مصادر بوزارة الأمن الداخلي إن أياً من الرجلين ليس لديه سجل إجرامي في الولايات المتحدة، ولم يذكر مكتب التحقيقات الفيدرالي ما إذا كان المشتبه بهم مدرجين على قائمة مراقبة الإرهاب، حسبما أفادت شبكة “فوكس نيوز”.

واستغل الجمهوريون الحادث وحاولوا إثارة المخاوف في الكونغرس بشأن “الأمن القومي” والهجرة غير الشرعية، وأرسل كل من حاكم ولاية فيرجينيا، جلين يونجكين، والجمهوريين في لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب رسائل إلى وزارة الأمن الوطني يطالبون فيها بمزيد من المعلومات.

ورفضت إدارة الهجرة والجمارك الكشف عن أسماء الأردنيين الذين تم القبض عليهم بتهمة خرق القاعدة البحرية.

وقالت الرسالة المرسلة لوزارة الأمن الوطني إن “الأجانب المجرمين يستغلون نقاط الضعف في نظام الهجرة في بلادنا على حساب أولئك الموجودين في الولايات المتحدة”. “إن سياسات الحدود والهجرة التي تنتهجها إدارة بايدن تزيد من احتمالية دخول الأجانب المجرمين بنجاح إلى الولايات المتحدة والبقاء فيها، ووفقًا لقواعد مجلس النواب، فإن اللجنة القضائية مخولة بإجراء الرقابة على سياسة وإجراءات الهجرة الفيدرالية”.

وقال متحدث باسم وزارة الأمن الداخلي فيما يتعلق بتحقيقات الكونغرس: “ترد وزارة الأمن الوطني على مراسلات الكونغرس مباشرة عبر القنوات الرسمية، وستواصل الوزارة الاستجابة بشكل مناسب لرقابة الكونغرس”.

من جهة أخرى

كشف موقع “ديلي ميل” تفاصيل جديدة وصفها بالصادمة.

وقالت الصحيفة، إن مواطنين أردنيين حاولا اختراق قاعدة عسكرية بالغة الأهمية موجودان في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، مع تصاعد المخاوف بشأن التجسس الأجنبي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم اعتقال المواطنين الأردنيين بعد محاولتهم قيادة شاحنة صندوقية إلى قاعدة مشاة البحرية في كوانتيكو في 3 مايو. أثناء محاولتهم الدخول، ادعى الشخصان أنهما يعملان لدى أمازون كمقاولين من الباطن.

وتأتي التفاصيل الجديدة حول الأردنيين اللذين حاولا الدخول بشكل غير قانوني إلى كوانتيكو – إحدى أكبر القواعد البحرية في الولايات المتحدة – بعد أسبوع واحد فقط من عقد الكونجرس جلسة استماع سرية حول محاولات الرعايا الأجانب التسلل إلى المنشآت العسكرية الأمريكية ومراقبتها.

وكلا الشخصين موجودان الآن في حجز إدارة الهجرة والجمارك (ICE)، وفقًا للعديد من مسؤولي وزارة الأمن الداخلي (DHS) .

ولفتت الصحيفة الى أن الأردني الذي دخل الولايات المتحدة بشكل غير قانوني في أبريل، فعل ذلك عبر قطاع سان دييغو، كاليفورنيا، الذي شهد زيادة كبيرة في الهجرة غير الشرعية هذا العام.

ووفقًا لمصادر وزارة الأمن الوطني، تم إصدار إشعار للمثول أمام الرجل الذي تم القبض عليه – وهي عملية قانونية تتطلب منه الحضور لجلسة استماع في محكمة الهجرة في وقت لاحق.

وقال متحدث باسم أمازون أنه يبدو أن الأردنيين المعنيين لم يقوما بالتسليم نيابة عن الشركة وأنهما سيحققون في الحادث بشكل أكبر.

ويحقق المشرعون والمسؤولون الحكوميون أيضًا في الأمر.

وفي نفس الاطار، أرسل الجمهوريون في لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب رسالة إلى وزارة الأمن الداخلي والبنتاغون ومكتب التحقيقات الفيدرالي للحصول على معلومات إضافية حول الحادث.

وقال مشرعو الحزب الجمهوري إن أحد الأردنيين قد يكون أيضًا على قائمة المراقبة الفيدرالية للإرهاب.

وتخشى اللجنة من أن معايير التدقيق المخففة لوزارة الأمن الداخلي، والتي تكمل رغبة الرئيس بايدن المعلنة في “توسيع الحدود” مع المهاجرين غير المقبولين، قد خلقت بيئة مناسبة للاستغلال من قبل الأفراد الذين يهدفون إلى تقويض الولايات المتحدة في أكثر نقاطها أهمية.

وجاء في رسالة الجمهوريين: “إذا حصل الأفراد المدرجون على قائمة مراقبة الإرهاب على الجرأة لمحاولة اختراق قاعدة لقوات مشاة البحرية، فيجب على وزارة الأمن الداخلي والسلطة التنفيذية بأكملها التصرف بسرعة لتحديد واعتقال واحتجاز مثل هذه الجهات المعادية على الأراضي الأمريكية”.

كما أعرب حاكم فرجينيا جلين يونجكين عن استيائه في رسالة إلى بايدن.

وطالبت صحيفة فرجينيا بايدن بتقديم إحاطة لمسؤولي الولاية حول محاولة التسلل.

وكان أحد كبار الجمهوريين صرح لموقع DailyMail في مقابلة حصرية أن مواطنين أجانب من العديد من البلدان يحاولون التسلل إلى القواعد العسكرية الأمريكية.

وقال النائب جلين جروثمان، الجمهوري عن ولاية ويسكونسن، إن الصين وإيران وروسيا وجماعات إرهابية من الشرق الأوسط متورطة في محاولة الوصول إلى المنشآت الأمريكية.

المصدر
القدس العربي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى