الكهرباء مقطوعة / وائل مكاحلة

الكهرباء مقطوعة
ترررن ترررن ترررن…

موظف خدمة الجمهور في شركة الكهرباء:-
– ألو.. أهلا وسهلا.. أي خدمة؟

أنا (بغضب شديد):-
– لا أهلا ولا سهلا.. في فصل الصيف وفي العقبة وفي عز النهار والكهرباء مقطوعة منذ ساعتين !!.. استهتار ما بعده استهتار، وفوضى خلفتها كروشكم المترهلة خلف المكاتب منذ قرون…!!

– سيدي لا توجد كهرباء مقطوعة في أي ركن من أركان عقبتنا الحبيبة….. مستحيل !!.. إلا إذا كنت لم تسدد فواتيرك…!!

– أنا من يدفع رواتبكم يا سادة، فواتيري مسددة ما مضى منها وما هو آت، أنظروا إلى أخطائكم قبل أن تنظروا إلى عدادات الناس.. يا بيروقراط !!!

– هات العنوان..

– 28 – شارع (***) – المحدود الغربي..

– سيدي كل إشارات المنطقة مضاءة، لا بد أن هناك خطأً ما.. هل تفقدت مفتاح القاطع الداخلي؟!!

إتجهت إلى علبة القاطع كالإعصار وأنا أرغي وأزبد، توطئة لأن أجد القاطع سليما فأثور في وجه الموظف المقصر مثبتا أنه حمار جر آخر من الذين تزخر بهم الدنيا اليوم..

كنت أفتح علبة القاطع بحركة الكاميرا البطيئة وأنا لا زلت أزمجر:-
– نصف موازنة الدولة لدعمكم، تأخذون رواتب لم يحلم بها أحد من “مسخّمي” الشعب، فواتير بيوتكم مخصوم منها 75% من الاستهلاك الإجمالي، إشتكيتم من نقص الخبرات.. فزودناكم بطبيب لا تربطه أية أواصر قرابة بالمسؤولين ليكون ضمن فريق مجلس إدارتكم في إربد، عرضوا عليه راتبا يربو على خمسة آلاف دينار كي يتواضع ويقبل، حتى إتفاقية الغاز المشؤومة كانت كي تنهضوا من كبواتكم المتلاحقة، هذا كله وتقطعون الكهرباء عني في النهاية؟!..
حسنا.. فتحت علبة القاطع وكل شئ سليم، ليست هناك مشكلة…!!

الموظف (في صبر):-
– سكين القاطع يشير للأعلى أم للأسفل؟

– هه؟!!

– مفتاح القاطع الرئيسي الكبير، مفتوح نحو الأعلى أم نحو الأسفل؟

– كيف؟!!

– القاطع يا سيدي.. القااااااطع.. مفتوح للأعلــ…………….

توت توت توت……………!!!

(آلمني شيئان.. الأول أن الموظف كان صبورا يستحق كل قرش من راتبه مهما كان، الثاني أنني أضعت أهم حلقات مسلسل سالي على قناة سمسم، فقط لأن قاطع الكهرباء أحب أن يغيظني….. فأشار للأسفل) !!!

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق