الكشف عن شبهات بسرقة الاحتلال أعضاء لشهداء المقابر الجماعية في خان يونس

#سواليف

أكدت #طواقم_الإسعاف والإنقاذ التي شاركت في #انتشال #جثامين #الشهداء من #المقابر_الجماعية المكتشفة في #مجمع_ناصر_الطبي في #خان_يونس جنوب قطاع #غزة، أن هناك أدلة على شبهات بسرقة الاحتلال أعضاء لشهداء المقابر الجماعية.

وقالت الطواقم في تصريحات نقلتها وكالة لأنباء الفلسطينية وفا، إنه “وجدت بعض الجثث مربوطة الأيدي، والبطن مفتوح ومخيط بطريقة تخالف الطرق الاعتيادية لخياطة الجروح في قطاع غزة، ما يثير شبهات حول سرقة بعض الأعضاء البشرية”.

وبحسب البيانات التي أعلنتها وزارة الصحة في القطاع فقد جرى انتشال 392 جثمانا على الأقل من ثلاث مقابر جماعية تم اكتشافها في مجمع ناصر الطبي، بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مدينة خان يونس.

ومن بين الجثامين التي تم العثور عليها 165 مجهولي الهوية ولم يتم التعرف عليهم بسبب تغيير الاحتلال مظاهر العلامات الخاصة للتعرف على الجثث وتشويهها.

من جهتها رصدت طواقم الإسعاف والإنقاذ تكبيل أيدي بعض الشهداء بمرابط بلاستيكية، وارتدائها رداء أبيض استخدمه الاحتلال كملابس للمعتقلين في مجمع ناصر الطبي، وتوجد علامات إصابة بطلق ناري بالرأس؛ ما يثير الشكوك على إعدامهم وتصفيتهم ميدانيًا.

وأشارت إلى أنه تم رصد العديد من الجثث تم تغيير أكفانها ووضعها في أكفان جديدة لونها أسود وأزرق، وهي عبارة عن أكياس نايلون بلاستيكية تخالف الألوان المستخدمة في غزة؛ ما يثير الشكوك حول أن هدف الاحتلال من ذلك كان رفع حرارة الجثث من أجل تسريع عملية تحللها وإخفاء الأدلة. وتمت ملاحظة عمليات دفن لأعماق تزيد عن 3 أمتار، إضافة إلى تكدس الجثث فوق بعضها البعض.

وأضافت: “تم أيضًا رصد جثة لأحد المواطنين يرتدي ملابس عمليات ما يثير الشكوك حول دفنه حيًا”.

واعتبرت الطواقم أن كل هذه الأدلة السابقة تشير إلى أن الاحتلال ارتكب جرائم ضد الإنسانية وقام بالإعدامات الميدانية في حرم مجمع ناصر الطبي، في إطار حرب الإبادة الجماعية التي يشنها على شعبنا في قطاع غزة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى