القناعة كنز / ابراهيم الحوري

القناعة كنز

ذهبت يوم أمس ،إلى المدينة الصناعية ، لتركيب فرامل للسيارة ، في أول محل تركيب فرامل ،قمت بتوجيه سؤال ، وهو يوجد معي فرامل للسيارة ، أود أن تُركب ليّ الفرامل ،كم تأخذ أجرة على التركيب ،قال ليّ أربعة دنانير ،قُلت له ،ثلاثة دنانير ،قال لا ،قُلت له شكراً ،وبعدها إلى المحل الآخر ، نفس السؤال قد قُلت له ،ونفس الجواب قد كان منهما ،والمحل الثالث ،نفس الشيء ،إلى المحل الرابع ،وإذ بصاحب المحل مُبتسم ،حيث وجه أصابعه الثلاثة ،وهو يقول أربعة دنانير ،حيث قُلت له ثلاثة دنانير ، وسرعان ما في الأمر، وهو مُبتسم ،وهو يقول تكرم ،قُلت له ،شكراً لك .

مما لا شك فيه أن القناعة كنز لا تفنى ،فالقناعة بحد ذاتها بالشيء القليل، يجلُب لك الرزق الكثير ، فالسؤال ،جميع الميكانيكية ،كانوا جالسين من غير عمل ،في حال قد قام كل منهم ، في تركيب الفرامل ،بثلاثة دنانير ، من غير النظرة ،إلى أربعة دنانير ،وهم جالسين من غير عمل ،لزادَ العمل ،عملين ،وزاد الدينار دينارين ،وزادت ثلاثة دنانير عشرة دنانير ،فالقناعة كنز لا تفنى ،أرضى بالقليل يأتيك الشيء الكثير .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق