القمـح دمعـي .. والبـلاد فـؤادي / مشعل السلايطة

صبيحة ذكرى إستشهادك يا وصفي .. تشيّع القلب في أروقة الذاكرة وصفاً وصمتاً ، وعلّقت المآقي دمعها بارقاً حزناً ، هناك في الرواق أنفاسك اللظى ، تكاد تشعل تبغ الحنين وتنفث في فراغ المدى .. خيالك الباقي .. عبق الفدى .. أرهن بحة الصوت وجعاً إذا ما مر على وتر الحلق وصفي .. وانا وصفي لا يلثم هيبة التاريخ ودم يصفي .. أغتسلت الأرض يوم إستشهادك من ندى الهوية .. وملامحك الأردنية .. وفي هسيس البال صوتك الرائح الغادي .. وطن .. في حضن أم أزلية .. القمح قمحي .. والبلاد بلادي .. والدمع دمعي .. والفؤاد فؤادي .. وماتزال في تربة القلب سنبلة مجد اٍبية ..

أشرقت من خلف الآمال وهجاً يدق وشم الحرية على ظلام العروبة .. أردنية ..وأهدابك ظلال نخيل وقوامك سنديانة قوية .. أطالتك أيادي الغدر .. تموت واقفاً ..ونحن نعيش على إدام العز الوطنية .. كم تأبطنا ذكراك .. ونسجنا من خيوط الملامح أقنعة تشبه خطاك .. كأنك بيننا تلامس الوجوه حيث ترقبك .. وانت الحاضر روحا ً.. والغائب جسداً .. قتلوك لتحيى في نفوسنا ما اهتز وريداً .. وشهق صدراً .. ونطق حرفاً .. رحمك الله يا وصفي .. شهيداً بإذن الله وأمره .. كبيراً في صفحة الخلود .. وشمساً في سماء اللحود .. تنير درب الهوية الوطنية وانت ماكث في حناء الأرض .. نسقيك دمعاً .. وتنبت عزاً في نفوسنا لا يثنينا عن الموت في سبيل الوطن ……..

sulaiman.mishal@yahoo.com

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى