الاصابات
386٬496
الوفيات
4٬675
الحالات الحرجة
284
عدد المتعافين
346٬287

الفالانتاين ” عيد الحُب ” / قدموس المجالية

الفالانتاين ” عيد الحُب ”
بين ” عنز الشعيب والتيس الغريب ”
غداً صباحاً سيأخذ سكان العالم الثالث إجازة طارئة عن ممارسةِ الكراهية ليحتفلوا بعيد الحب ..ثمّ يعودون مرّة أخرى إلى سيرتهم الأولى: مدينة تُبادُ هنا..وحيٌّ يُسوّى بالأرض هناك..ومدرسةٌ تُهدمُ..وكأنًّ شيئاً لم يكن..!!!

أمّا عن الفالانتاين ..ففيه روايتان تاريخيّتان..تتفقان على الزّمان والمكان..تختلفان في الأحداث! فالمكانُ كان روما..والزّمانُ كان العام 207 للميلاد. أمّا عن الأحداث فتقولُ الرّواية الأولى أنّ القسيس فالنتينو وقع بحب ابنه الامبراطور كلاوديوس وزنى بها لأنّ إيمانه الكنسيّ يُحرّم عليه الزّواج! فما كان من كلاوديوس إلا أن أعدمه ثأراً لشرفه، وإن كان من بطل لهذه الرواية فهو كلاوديوس لا فالنتينو، وكان على البشرية أن تحتفل بعيد الشّرف بدل عيد الحُبّ!

اقرأ أيضاً:   العرب الحالمون بصلاح باي-الدين الأمريكي

أمّا الرّواية الثّانية فتقول أنّ الامبراطوريّة الرّومانيّة زمن كلاوديوس كانتْ ما تزالُ تدين بالوثنيّة..وكانت النصرانيّة ديانة قلّة مضطهدة كحال الإسلام أوّل البعثة في مكة!..وكان كلاوديوس قد منع الزّواج بين الجنود..غير أنّ القسيس فالنتينو كان يعقده لهم سرّاً..فلما علم به كلاوديوس قتله! وبحسب هذه الرّواية فإنّ فالنتينو بطل حقاً..ويحقُّ للقوم هناك أن يُبجّلوه..ولكن نحن الذين نستورد كل شيء من الإبرة حتى الصاروخ..لماذا علينا أن نستورد العُشّاق أيضاً؟!

يقولُ المثلُ العامي : ” عنز الشّعيب ما يحب إلا التّيس الغريب ”

والمثلُ يُضربُ للزاهد في قومه المفتون بالغرباء! وحالنا مع عيد الحُبّ حال عنز الشّعيب مع التيس الغريب!فهل خلا تاريخنا من العشّاق حتى نستوردهم؟!

اقرأ أيضاً:   الوباء والتعليم .. متى سنصحو من غفوتنا؟ / شروق طومار

ماذا عن قيس بن الملوّح وقد جاء يوم عرفة مناجياً ربّه:

تبتُ إليكَ يا رحمنُ من كل ذنبٍ

أمّا عن هوى ليلى فإنّي لا أتوبُ!

ماذا عن ابن بُردٍ يقولُ لحبيبته:

لو كنتُ أعلمُ أنّ الحُبّ يقتلني

لأعددتُ لي قبل أن ألقاكِ أكفاناً

ماذا عن الملك الضليل يقول لفاطمة:

أغرّكِ منّي أنّ حبّكِ قاتلي

وأنّكِ مهما تأمري القلب يفعلِ

ماذا عن جميل يهيمُ ببُثينة..وعن كُثيّر يُجنُّ بعزّة..وعن بني عذرة أرقّ العرب قلوباً..وأحنّهنّ أفئدة..ينام الفارس منهم طريحاً في فراشه ليس فيه مرضٌ إلا الحُبّ..!!!

ماذا عن محمّد صلى الله عليه وسلم وقد كان عنده أقرباء كثر..وأصدقاء مخلصون..وقبيلة كبيرة..ولكنّه يوم نزل عليه الوحي..وأصابه الخوف والبرد,,ذهبَ إلى حضن خديجة كأنما يقول لها: أنتِ قبيلتي..!!!

اقرأ أيضاً:   والوطن أيضاً; هل سينشف ثم يموت ?

ماذا عنه وقد بلغ الثّانية والسّتين..فيرى نسوةً قد شارفنَ على الثمانين..فيخلع رداءه ليجلسنَ عليه..ويقول لمن حوله يُزيل عنهم دهشتهم: هؤلاء صويحبات خديجة.!

ماذا عنه تغار عائشة منها وهي في قبرها..وتقول له: أما زلتَ تذكر خديجة وقد أبدلك الله خيراً منها؟! فيقول لها: والله ما أبدلني الله خيراً من خديجة..هذه امرأة رُزقتُ حبّها!

عندنا من قصص الحُب والعشق ما إن أردنا أن نجعل من كلّ قصّة عيداً للحُبّ ما كفتْ أيام العام..ولكن عنز الشّعيب ما يحب إلا التيس الغريب..!!!

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى