الغضب يجتاح الجامعات الأمريكية بسبب استمرار دعم بايدن لإسرائيل

#سواليف

يبدو أن إدارة #بايدن كانت تحتاج إلى تصاعد #التوترات بين #إسرائيل و #إيران في الأسابيع الأخيرة، كي تسرع في إقرار #المساعدات الضخمة لإسرائيل، لكن في الوقت نفسه لم تحسب حساب ردة فعل آلاف النشطاء والطلاب المؤيدين للفلسطينيين في جميع أنحاء الولايات المتحدة الذين هبّوا بإلحاح شديد في #الجامعات_الأمريكية لانتقاد إسرائيل أو تقديم المساعدات لها٬ والضغط لإعادة تركيز الاهتمام على الأزمة الإنسانية في #غزة التي تسببت بها #حرب_الإبادة الجماعية التي تشنها حكومة بنيامين نتنياهو ضد الفلسطينيين.
غضب يجتاح الجامعات والشركات الأمريكية.. ما الأسباب وراء قوتها واتساع رقعتها؟

ألقت إدارة شرطة نيويورك القبض على أكثر من 100 طالب وناشط شاركوا في مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في جامعة كولومبيا يوم الخميس 18 نيسان/أبريل 2024 من قبل إدارة شرطة نيويورك. وفي وسط مدينة سكرانتون بولاية بنسلفانيا، تجمع متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين للاحتجاج على زيارة الرئيس بايدن هناك يوم الأربعاء الماضي. وقالت جوجل إنها طردت 28 موظفاً احتجوا على عقد الحوسبة السحابية الذي أبرمته شركة التكنولوجيا العملاقة مع الحكومة الإسرائيلية.

وكانت الأحداث، التي جرت في ثلاث مدن مختلفة واتسعت لاحقاً لغيرها، بمثابة علامة جديدة على أن المناقشات الشرسة حول الحرب بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية التي تجتاح الجامعات والشركات الأمريكية وانتخابات عام 2024 موجودة لتبقى وتتسع كلما استمرت إدارة بايدن بدعم إسرائيل.

ونظم طلاب جامعة ييل في ولاية كونيتيكت مخيماً مماثلاً لدعم الاحتجاج في جامعة كولومبيا، رفضاً للاعتقالات التعسفية للطلاب المتضامنين مع الشعب الفلسطيني. وفي جامعة هارفارد بمدينة كامبريدج الأمريكية، دعت لجنة التضامن مع فلسطين ومنظمة المقاومة الأمريكية الأفريقية، وطلاب القانون من أجل فلسطين حرة، وطلاب الدراسات العليا من أجل فلسطين، واليهود من أجل فلسطين، واتحاد طلاب الدراسات العليا بجامعة هارفارد، الطلاب إلى الانضمام إلى إضراب؛ “تضامناً مع طلاب كولومبيا الصامدين”، مساء السبت الماضي.

ودعا الفرع الوطني لمنظمة طلاب من أجل العدالة في فلسطين “SJP” جميع الفروع إلى اتباع خطى جامعة كولومبيا، والضغط على إداراتها لسحب استثماراتها من دولة الاحتلال الإسرائيلي؛ تضامناً مع أهالي قطاع غزة. المنظمة طالبت في منشور عبر حساباتها بمنصات التواصل الاجتماعي، إلى تعزيز الحراك الطلابي في الجامعات كافة، وقالت إنه “اختيار الجامعات للربح والسمعة على حساب حياة شعب فلسطين وإرادة طلابه”.
متظاهرون يرفضون الدعم الأمريكي لإسرائيل في حرم جامعة كولومبيا الأمريكية – رويترز
متظاهرون يرفضون الدعم الأمريكي لإسرائيل في حرم جامعة كولومبيا الأمريكية – رويترز

وأعدت المنظمة إضرابات ووقفات احتجاجية؛ رفضاً لاعتقال الطلبة المتضامنين مع الشعب الفلسطيني، ودعما لغزة في العديد من الجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك جامعة براون في رود آيلاند، وجامعة ميامي، وجامعة ولاية أوهايو، وجامعة برينستون في نيوجيرسي، وجامعة نورث وسترن في إلينوي، وجامعتي مدينة نيويورك وولاية نيفادا.

في السياق٬ تقول صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن تحول واشنطن السريع في الأيام الأخيرة نحو المزيد من الدعم المالي والعسكري لإسرائيل لم يؤد إلا إلى زيادة جرأة وقوة الدعوات بين الجماعات المؤيدة للفلسطينيين للنزول إلى الشوارع سعياً لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار وتعليق المساعدات الأمريكية لإسرائيل.

وقال أشيش براشار، أحد الناشطين ضد إسرائيل والذي كان مستشاراً لتوني بلير، رئيس الوزراء البريطاني السابق: “إن السبب وراء رؤية المزيد من الاحتجاجات هو أنهم لا يستمعون إلينا”. وأضاف براشار لصحيفة “وول ستريت جورنال”: “إن الحركة الاحتجاجية تتجه نحو المزيد من الإجراءات المباشرة، وهي تتفاعل مع المواطنين أنفسهم، وفي كل مكان يرون أن التأثير على صانع القرار يحدث فيه”.
احتجاجات على وقع الانتخابات تضغط على المشرّعين الأمريكيين

من المتوقع أن تشتد الحملات الاحتجاجية مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية. ويخطط المنظمون المؤيدون للفلسطينيين لتنظيم احتجاجات حاشدة في شيكاغو خارج المؤتمر الوطني الديمقراطي في أغسطس/آب القادم، حيث سيعلن الحزب الديمقراطي رسمياً عن مرشحه الرئاسي لعام 2024.

ويوم الإثنين، ألقي القبض على العديد من المتظاهرين بالقرب من موقع المؤتمر، بعد أن نزل النشطاء إلى الشوارع في وسط المدينة وأوقفوا حركة المرور بالقرب من مطار شيكاغو أوهير الدولي. يقول منظمو المسيرة من ائتلاف DNC إنهم يأملون في حشد أكبر احتجاج مؤيد للفلسطينيين حتى الآن حول United Center وMcCormick Place، حيث من المقرر أن يتم عقد جزء كبير من أعمال المؤتمر.

وأصدرت الجماعات المؤيدة للفلسطينيين أيضاً رسالة من #الصحفيين #الفلسطينيين تحث وسائل الإعلام على مقاطعة العشاء السنوي لمراسلي البيت الأبيض المقرر عقده يوم السبت المقبل، مشيرة إلى “تواطؤ إدارة بايدن المستمر في المذبحة المنهجية والاضطهاد للصحفيين في غزة”. ومن المتوقع تنظيم مظاهرات حول فندق هيلتون واشنطن، حيث من المقرر أن يقام حفل العشاء الذي يشارك فيه الرئيس عادة في الشواء إلى جانب الصحافة التي تغطي أخباره.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انتقد النشطاء المؤيدون للفلسطينيين دعم الحكومة الأمريكية لرد إسرائيل على قطاع غزة. وقتلت إسرائيل أكثر من 34 ألف فلسطيني في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقاً للسلطات الصحية الفلسطينية.

ودافع المسؤولون الإسرائيليون عن “عمليتهم العسكرية” التي توصف من قبل العديد من المنظمات الإنسانية الدولية بـ”الإبادة الجماعية”٬ مستشهدين ببعض “الأخطاء” فقط. وتقول إدارة بايدن إنها مارست ضغوطاً على إسرائيل لأخذ الضحايا المدنيين في الاعتبار في مارس/آذار وأوائل أبريل/نيسان، وهو الوقت الذي بدا فيه أن النشاط السياسي المؤيد للفلسطينيين يؤثر على الناخبين الأمريكيين.

ويبدو أن ذلك تغير في 13 أبريل/نيسان، عندما شنت إيران ما قالت إنها ضربات انتقامية ضد إسرائيل، رداً على غارة إسرائيلية وقعت في مطلع أبريل/نيسان على مجمع دبلوماسي إيراني في سوريا.

ويوم السبت، بعد أسبوع من الهجوم الإيراني، وافق مجلس النواب الأمريكي على مساعدات بقيمة 26 مليار دولار تقريباً لإسرائيل وحوالي 9 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية لمساعدة سكان غزة والسكان الآخرين. قبل عدة أسابيع، لم يكن من الواضح ما إذا كان مثل هذا القانون يمكن أن يمر عبر الكونغرس، ولكن يبدو أن العملية الإيرانية قد غيرت الديناميكية في الكونغرس.
البيت الأبيض ينضم إلى الجمهوريين في مهاجمة #الطلاب المؤيدين لفلسطين

النشطاء المؤيدون للفلسطينيين، الذين ساعدوا في تنظيم #المظاهرات الحاشدة في المدن والجامعات الأمريكية٬ وكذلك #الاحتجاجات في المناسبات العامة لبايدن وحزبه الديمقراطي، نظروا إلى رد فعل المشرعين على أنه يمكن التنبؤ به. وبدأوا أيضاً في الاستعداد لتغيير الخطاب من خلال إغراق وسائل التواصل الاجتماعي بالصور ومقاطع الفيديو للضحايا المستمرين في صفوف المدنيين والمجاعة في غزة التي تشنها إسرائيل، بالإضافة إلى التخطيط لمزيد من المسيرات والاضطرابات.

وقالت ساندرا تماري، المديرة التنفيذية لمشروع “عدالة”: “الفلسطينيون في غزة يعيشون تحت قصف مكثف ومجاعة منذ أكثر من ستة أشهر.. “كيف نمنع القنابل من السقوط؟ إنه بسيط جداً.. أن نضغط ونطالب بوقف دائم لإطلاق النار”.

وشن البيت الأبيض هجوماً على المتظاهرين المؤيدين لفلسطين واتهمم بمعاداة السامية٬ وقال المتحدث باسمه أندرو بيتس: “في حين أن لكل أمريكي الحق في الاحتجاج السلمي، فإن الدعوات إلى العنف والترهيب الجسدي التي تستهدف الطلاب اليهود والمجتمع اليهودي هي معادية للسامية بشكل صارخ وغير معقولة وخطيرة – ولا مكان لها على الإطلاق في أي حرم جامعي، أو في أي مكان في الولايات المتحدة”٬ على حد تعبيره.

من جهتها٬ قالت بيث ميللر، المديرة السياسية لمنظمة الصوت اليهودي من أجل السلام – التي قادت مسيرات ومظاهرات كبرى مؤيدة للفلسطينيين في جميع أنحاء البلاد – إن التحول في تركيز المسؤولين المنتخبين الأمريكيين نحو إيران وبعيداً عن غزة يعزز أن هناك “انفصالاً” بين الطرفين٬ بين واشنطن والرأي العام.

وأضافت لصحيفة وول ستريت جورنال: “ما نراه هو أن هناك رد فعل غير محسوب من قبل الكثيرين في الكونغرس وفي الإدارة للرد على شيء مثل الهجمات الانتقامية الإيرانية بمزيد من الأسلحة والمزيد من التمويل لإسرائيل٬ وما يفعله ذلك هو أنه يدفع الأوضاع نحو حرب إقليمية شاملة”.

وقال ميلر إن منظمة الصوت اليهودي من أجل العمل من أجل السلام لن توقف أنشطتها الاحتجاجية ضد إسرائيل حتى يكون هناك وقف دائم لإطلاق النار في غزة وتخطط لعقد أحداث في الأيام المقبلة مرتبطة بعيد الفصح اليهودي. وقالت: “يجب أن يكون واضحاً جداً للكونغرس أنه لا يمكنه استخدام هذا الهجوم من إيران كذريعة لإرسال المزيد من الأسلحة إلى إسرائيل والتي ستستخدم لقتل الفلسطينيين”.
الرئيس الأمريكي جو بايدن / getty

في الوقت نفسه، استغل الجمهوريون الهجوم الإيراني للإشارة إلى أن بايدن فشل في دعم إسرائيل بشكل كافٍ خلال الحرب. واتهم بعضهم بايدن بالرضوخ للضغوط السياسية من اليسار وانتقدوا بشدة المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين.

وقال السيناتور ماركو روبيو (جمهوري من فلوريدا) في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز: “تخيل أنك تجلس في طهران اليوم وتشاهد تلك الصور لهؤلاء المتطرفين في كولومبيا أو الذين يغلقون الشوارع في سان فرانسيسكو، وتبدأ في التفكير في نفسك، نحن لا نفوز فقط – بل نفوز بالرئاسة”. وأضاف: “الحرب داخل أمريكا.. إلى متى سنتحمل هذا الجنون في بلدنا؟”.

وفرض بايدن، الذي قال إن الدعم الأمريكي لإسرائيل “صارم” في أعقاب الهجوم الإيراني، عقوبات جديدة استهدفت برنامج طهران للصواريخ والطائرات بدون طيار يوم الخميس. لكن الرئيس حث أيضاً رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على “توخي الحذر” رداً على ذلك، وحذر من تصعيد الصراع في الشرق الأوسط الذي قد يورط الولايات المتحدة وحلفاءها.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة وول ستريت جورنال في فبراير/شباط أن 60% من الناخبين لا يوافقون على طريقة تعامل بايدن مع الحرب، بزيادة 8 نقاط عن ديسمبر/كانون الأول. واجه الرئيس ردود فعل عنيفة متزايدة بسبب دعمه غير المشروط لإسرائيل من الدوائر الانتخابية الديمقراطية بما في ذلك الناخبون المسلمون والعرب الأمريكيون والناخبون الشباب والناخبون السود الذين يقولون إن بايدن فشل في معالجة الكارثة الإنسانية في غزة بشكل كافٍ.

المصدر
عربي بوست
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى