العضايلة: “الداخلية” تمنع الفعاليات المقدسية فيما قادة الاحتلال يقودون الاعتداءات ضد الأقصى

سواليف – أكد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي المهندس مراد العضايلة على ضرورة وضع استراتيجية وطنية في مواجهة الاعتداءات الصهيونية التي يتعرض لها المسجد الأقصى والوصاية الأردنية على المقدسات، والتصدي للمؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتستهدف الأردن وعلى رأسها ما يسمى صفقة القرن.

تصريحات العضايلة جاءت في كلمة له خلال مهرجان الفتح الصلاحي الذي أقامته الحركة الإسلامية في عجلون في مقر فرع الحزب بعد منع إقامة المهرجان في إحدى القاعات أو الساحات العامة في المدينة.

وأضاف العضايلة ” في الوقت الذي يقود فيه وزير الداخلية في الكيان الصهيوني وقادة الاحتلال الاقتحامات في المسجد الأقصى المبارك والاعتداء السافر على الوصاية الأردنية هناك، تمنع وزارة الداخلية مهرجان الفتح الصلاحي الذي يقيمه فرع الحزب في عجلون وغيرها من الفعاليات المقدسية التي تعبر عن الموقف الأردني الرافض لأي مساس بالقدس والمسجد الأقصى والداعم لصمود المرابطين والمرابطات في وجه الاعتداءات الصهيونية”.

فيما تحدث الدكتور محمد طعمة القضاة حول الظروف التي سبقت تحرير مدينة القدس بقيادة صلاح الدين الأيوبي، ودور المدارس والعلماء في تهيئة جيل التحرير وبناء حالة الوعي لدى الأمة في مواجهة ما كانت تمر به من حالة صراع وانقسام بفعل مشاريع أعداء الأمة، ودور العلماء في توحيد الصفوف وتمتين الجبهة الداخلية، مؤكداً على ما تمثله قضية بيت المقدس من قضية عقدية تمس كل عربي ومسلم، وعلى رفض أي تنازل عن ذرة تراب من أرض فلسطين، وضرورة مواجهة المشروع الصهيوني الذي يتهدد الأمة جميعها.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق