الصحراوي اهلا بكم في طريق الموت

الصحراوي اهلا بكم في طريق الموت
د.رياض ياسين
مدير مركز إكليل للدراسات والاستشارات

فاجعة تلو الاخرى تجعلنا نشعر يوما بعد يوم اننا امام حالة غريبة جدا من الاهمال لاحد اهم شرايين بلدنا. الى الجنوب المعتق برائحة الحضارات القديمة ادوم ومؤاب والانباط وصولا الى الطريق الملوكي والتجارة الدولية التي كان محورها يوما ما ذلك الطريق الصحراوي.
يئن الطريق وسالكوه منذ عشرات السنوات تحت وطأة الاهمال وازدحام المخاطر عليه التي ينتج عنها ضحايا وخسائر بشرية تجعلنا نشعر اننا امام حالة حرب مع الطبيعة.
بهذا المعنى يغدو الطريق الملوكي الذي يرزح منذ اشهر لعملية اصلاح تأخرت سنوات طويلة ودفع كثيرون ثمنا باهظا لها من حياتهم ومقدراتهم.
الصحراوي مرعب مع وجود التحويلات التي تجعله اشبه بمتاهة ، فأنت على طول الطريق لا تشعر باي امان ولا يوجد به اي متعة بل الحذر والمخاطر، وفي ظلام الليل يبدو موحشا إذ يغيب نور الدولة عنه فتشعر وكأنك بين يدي العلي القدير ورحمته.
نردد ان تصل متاخرا خير من ان لا تصل ابدا…ومع كل ذلك نشعر بالاسى لان مسالة الصحراوي تشبه كثيرا مشاريع عالقة رغم انها حيوية للدولة والجوار من الدول، فالكل يعلم ان الصحراوي طريق دولي نصر على انه الاهم في مملكتنا الحبيبة.
رحم الله شهداء الصحراوي ولا عزاء للمستهترين وسنبقى ننتظر ان يبصر الطريق النور خلال أشهر ولا يوجد اعذار فالمبالغ مرصودة بالميزانية والمخاطر لا نستطيع تحملها وتقبل الاعذار في ظل الاوضاع الصعبة التي نعيشها.
Rhyasen@hotmail.com

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق