الصحة العالمية تصف كورونا بأنه “عدو للبشرية” وتؤكد ان على إفريقيا الإستعداد للأسوأ

سواليف

وصف مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، فيروس كورونا المستجد الأربعاء بأنّه “عدو للبشرية”.
وقال في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت إنّ “هذا الفيروس يمثّل تهديداً غير مسبوق. ولكنّه يمنح أيضاً فرصة غير مسبوقة لكي نحتشد ضدّ عدو مشترك، ضد عدو للبشرية”.
وأشار إلى انّ المنظمة “تبلغت بأكثر من 200 ألف إصابة وأكثر من 8 آلاف شخص فقدوا حياتهم”، لافتاً إلى أنّ أكثر من 80% من الإصابات سجّلت في أوروبا وغرب المحيط الهادئ.
وصنفت منظمة الصحة العالمية (كوفيد-19) على أنّه “جائحة” في 11 آذار/ مارس، ما دفع بالعديد من الدول إلى اتخاذ إجراءات استثنائية.
وأضاف تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أنّ منظمته “تتباحث كل يوم مع وزراء صحة ورؤساء دول ومع العاملين في مجال الرعاية الصحية (…) من أجل مساعدتهم على الاستعداد وتحديد الأولويات بما يتناسب ووضعهم الخاص”.
واعتبر أنّ إجراءات العزل المجتمعي لا تكفي.
ودعا إفريقيا إلى “الاستفاقة” لمواجهة الخطر المتمثل بالفيروس، مشيرا إلى أن القارة يفترض أن تستعد “للأسوأ”.
وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية إن “النصيحة الأفضل التي يمكن تقديمها لإفريقيا هي الاستعداد للأسوأ والاستعداد منذ الآن”.
وأكد غيبريسوس إن المنظمة تقوم بتنسيق التجارب الخاصة بالعديد من الأدوية المحتملة لعلاج فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وقال: “ربما لا تعطينا التجارب العديدة والمحدودة والتي تتم بوسائل مختلفة، الدليل الواضح والقوي الذي نحتاج إليه لمعرفة أي العلاجات يمكن أن تنقذ الأراوح”.
وأضاف: “تستهدف هذه الدراسة العالمية وواسعة النطاق، توفير البيانات القوية التي نحتاج إليها، لتحديد الأدوية الأكثر فعالية”.
وحتى الآن، قالت الأرجنتين والبحرين وكندا وفرنسا وإيران والنرويج وجنوب إفريقيا وإسبانيا وسويسرا وتايلاند إنها ستنضم إلى المشروع.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق