الشوبكي لسواليف .. لهذه الأسباب خالفت الحكومة التوقعات وثبتت أسعار المحروقات

سواليف – خاص
على عكس توقعات خبير النفط المهندس عامر الشوبكي ، ونقيب أصحاب محطات المحروقات نهار السعيدات وغيرهما من خبراء الطاقة في الأردن وما تم تداوله عن مصادر حكومية مطلعة برفع أسعار المحروقات لشهر آب القادم بما لا يقل عن 2% – 4% ، قامت الحكومة اليوم الجمعة الحادي والثلاثين من تموز بتثبيت أسعار المحروقات لشهر آب وتحديد بند فرق أسعار الوقود على فاتزرة الكهرباء بصفر .
موقع سواليف الإخباري توجه بالسؤال للخبير النفطي المهندس عامر الشوبكي حول هذا القرار وعن الأسباب التي دعت الحكومة لمخالفة التوقعات برفع الأسعار فقال الشوبكي ، أن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والداخلية والحراكية في الأردن والتي تتمثل حاليا باحتجاجات المعلمين والتضامن الشعبي معها ، وتخوفات الحكومة من اشتعال الشارع الأردني كما حدث في حراك الرابع قبل أكثر من سنتين والذي إدى إلى إسقاط حكومة الملقي حينها ، جهلت الحكومة تفكر مليا قبل اتخاذ قرار رفع أسعار المحروقات لشهر آب ، فآثرت ان تثبتها .
وبين الشوبكي ان الأوضاع الداخلية والمعيشية الاقتصادية للمواطن تتشابه مع الأوضاع التي سبقت مظاهرات اسقاط حكومة الملقي خاصة ما يتعلق بالاعتقالات ورفع الأسعار والظروف المعيشية الصعبة ، يضاف إلى ذلك متطلبات العيد والذي ما عاد المواطن يستطيع تحمل تبعاته ومصاريفه ،
وقال الشوبكي ان قرار الحكومة اليوم بتثبيت الأسعار هو تجميد للارتفاع الذي حصل على اسعار النفط ، لكن ربما تقوم الحكومة خلال شهر آب القادم بموازنة الأمور بناء على أسعار النفط خلال الثلاثين يوما القادمة .
وأكد الشوبكي انه في ظل هذه الأوضاع فالحكومة حريصة ان لا تزيد من أعداد المواطنين الذين يخرجون للاحتجاجات في الشارع الأردني .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق