السماح باستخدام “كوكتيل ترامب” لعلاج كورونا .. ما هو ؟

احصائيات كورونا
الاصابات
219٬430
الوفيات
2٬751
الحالات الحرجة
462
عدد المتعافين
155٬026
أخر تحديث بتاريخ 2020/11/30 الساعة 7:30 م

سواليف – رصد
سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، باستخدام كوكتيل REGN-COV2 من إنتاج شركة Regeneron Pharmaceuticals الأمريكية، لعلاج كوفيد-19 في بعض الحالات الطارئة.

وتم استخدام هذا الخليط من الأجسام المضادة، لعلاج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عند إصابته بكوفيد-19، لذلك يسميه البعض بـ”كوكتيل ترامب”.

وجاء في بيان صحفي صدر عن FDA: “أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اليوم، ترخيصا للاستخدام في حالات الطوارئ (EUA) بشكل متزامن كل من casirivimab و imdevimab (الأجسام المضادة أحادية النسيلة) لعلاج الحالات الخفيفة والمتوسطة من كوفيد-19 لدى البالغين والأطفال (12 عاما وما فوق وبوزن الجسم 40 كلغم على الأقل) … وهذا يشمل الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما أو أكبر والذين يعانون من أمراض مزمنة معينة”.

وأضافت الإدارة، أنه تم “منح EUA لشركة Regeneron Pharmaceuticals Inc”. وأشارت إلى أنه، لا يجوز استخدام هذا “الكوكتيل” لعلاج مرضى كوفيد-19 الموجودين في المستشفيات، أو الذين يتلقون العلاج بالأكسجين.
يشار إلى أن الكوكتيل المضاد الذي تلقاه الرئيس ترامب، هو عبارة عن تركيبة من أجسام مضادة موجهة ضد بروتين أساسي في الفيروس المسبب لمرض COVID 19، أو السارس cov 2.
ويتم استخلاص أحد الأجسام المضادة من إنسان تعافى من عدوى SARS – CoV – 2، وتم حصاد الخلية B التي تصنع الجسم المضاد من دم الشخص المتعافي والجينات للبروتين المعزول والمنسوخ.
أما الجسم المضاد الآخر فهو من فأر، صمم ليكون لديه جهاز مناعي، وحقن بروتين الطفرة فيه.
وأظهرت التجارب التي أجريت على فئران الهامستر الذهبية وقرود ماكي التي أصيبت عمدا بمرض سارس – CoV – 2 أن الكوكتيل يمكن أن يقلل من مستويات الفيروس والأمراض الباثولوجية.
وتم ضخ 8 غرامات من العلاج في جسم الرئيس ترامب. وأظهرت بيانات ريجينيرون أن ضخ جرعة مقدارها 4.2 غرام كان ناجحا.
وقد اعتبرت الخطوة على نطاق واسع أنها أخبار جيدة وتعني أن المزيد من الناس يمكنهم الحصول على العلاج في نهاية المطاف.
ويقول جورج يانكوبولوس، المؤسس المشارك وكبير المسؤولين العلميين في ريجنيرون، إنه لا يعرف بشكل مباشر لماذا اختار أطباء الرئيس استخدام 8 غرامات، ولكنه يقول إن بيانات الشركة تشير إلى وجود “خطر محدود للغاية” يتمثل في أن الأجسام المضادة سوف تتسبب في إحداث ضرر جانبي.
ووجدت دراسة ريجينرون أن العلاج نجح فقط في الأشخاص الذين لم يكن لديهم أجسام مضادة للسارس – 2 في بداية الدراسة. كما أنها عملت بشكل أفضل في الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من الفيروس.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى