“السماء الحمراء” في كاليفورنيا.. ظاهرة تشعل الإنترنت

سواليف
اكتست مناطق في ولاية كاليفورنيا الأميركية، باللون الأحمر، في مشاهد سريالية وكأنها مأخوذة من أحد أفلام هوليوود للخيال العلمي.

وانتشرت صور “المدن الحمراء” على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي شاركها بكثافة سكان ولاية كاليفورنيا ومنطقة خليج سان فرانسيسكو.

وأدت حرائق الغابات التي أشعلت مناطق عديدة بالساحل الغربي الأميركي، لاكتساء السماء في كاليفورنيا باللون الأحمر المتوهج، الذي رسم لوحات جميلة وحزينة في نفس الوقت.

وقال خبير الأرصاد الجوية في شبكة “سي إن إن” غودسون جونز: “عندما يصبح الدخان والرماد أكثر كثافة بالقرب من حرائق الغابات، فإنه يمكن أن يقطع ضوء الشمس تماما، مما يجعل السماء تبدو وكأنها جوف الليل”.

وأشعل السكان الأضواء، ونظروا إلى سماء بلون الصدأ مما جعلها تبدو وكأنها ليلا. الرياح تحمل دخان حرائق الغابات من بعيد. يحترق كل من حريق الخور وحريق نورث كومبلكس على بعد أكثر من 200 ميل ، ومع ذلك يمكن الشعور بوجودهما في منطقة الخليج. أماكن أخرى ، مثل سالم ، أوريغون ، تشهد توهجات نهاية العالم مماثلة.

وقال أحد سكان فرانسيسكو: “الدخان والرماد مثلا نسخة طبيعية لصور بإعدادات إنستغرام”، بينما وصف آخرون المنظر “بالمرعب” أو “بالكابوس”.

فقد أعلنت فرق الإطفاء في كاليفورنيا الاثنين أن الحرائق التي شهدتها الولاية هذا العام، والتي ما زال قسم كبير منها مستعر، التهمت حتى الآن أكثر من 8000 كيلومتر مربع، مشيرة إلى أن هذه المساحة من الحرائق لم يسبق لها مثيل منذ 33 عاما.

وقالت المتحدثة باسم فرق الإطفاء، لين تولماتشوف، إن “هذه أول مرة منذ 33 عاما نتخطى فيها مليوني فدان (8000 كيلومتر مربع)”، بحسب ما ذكرت فرانس برس.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى