الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

الرمثا: القذائف تتساقط والرعب والخوف يسيطران على الأهالي وسط إهمال رسمي

سواليف: غيث التل

12743823_904623412986859_3776753831500283123_n

يبدو ان موقع مدينة الرمثا الملاصق للشريط الحدودي مع سوريا حكم على سكانها بأن لا يمر يوم واحد عليهم دون ان يعتريهم القلق وينتشر الخوف بين نسائهم واطفالهم

أصوات المدافع والطائرات والقذائف باتت روتيناً يومياً يبدأ مع ساعات المساء الأولى وحتى بزوغ فجر يوم جديد فلا يكاد يغفى جفن لأهالي المدينة حتى تبتدئ الحلقة الجديدة من مسلسل يتابعوه كل يوم دونما إرادة منهم

يقلق ليلهم صوت القذائف والحروب في الجانب المقابل من المدن السورية التي تشهد يومياً صراعاً عنيفاً بين قوى المعارضة السورية من جانب وبين جيش النظام وحلفائه من ميلشيات حزب الله والحرس الجمهوري الإيراني

الرعب سيد الموقف

يروي الشاب معاوية البشابشة وهو طالب صحافة وإعلام في جامعة اليرموك ان هناك بعض الظواهر الغريبة التي ترافق سقوط القذائف على المدينة ويستغرب البشابشة تهافت المواطنين على مكان وقوع القذيفة بالرغم من الخطر الذي يشكله تواجدها واحتمالية انفجارها في لحظة في حال سقوطها دون ان تفنجر

ويضيف البشابشة ان الغريب في القذائف انها لا تسقط في العادة في المناطق الموازية تماماً للحدود بل تذهب بعيداً وهو ما حدث في حالة وفاة احد شبان المدينة حيث سقطت القذيفة وسط السوق العام بينما سقطت قذيفة قبل يومين في احد المنازل الواقع على الطريق المؤدي إلى بلدة بشرى

اقرأ أيضاً:   هام من الملكية للمسافرين

و يقول البشابشة ان حالة من الرعب والخوف الكبيرين تسيطر على المدينة وبالأخص النساء والأطفال فعدد من الأطفال باتو يحلمون بالحرب ومآسيها مع استيقاظهم بصورة شبه يومية على أصوات الإنفجارات التي ومع بدء صدورها فإن النوم يكون مستحيلاً ويبدأ الترقب والخوف من سقوط الشظايا داخل المدينة ، كما اضاف ان عددا كبيراً بات يفكر بالرحيل وبشراء منازل بعيداً عن المعاناة قرب الحدود

12696212_1123652851007664_145408454_n

صمت رسمي
بعد ان فقدت الرمثا أحد أبنائها في الفترات السابقة نتيجة قذيفة قادمة من خلف الحدود وأصيب العديد من شباب المدينة نتيجة القذائف المتطايرة بشكل شبه يومي ومع تصاعد المعارك في درعا وما حولها ودخول الجانب الروسي على الخط بدأت الأمور تتعقد في المدينة التي باتت وكأنها هي من تعيش حالة الحرب.
وفي ظل هذه الظروف مازال الصمت الرسمي هو سيد الموقف وبشكل يعتبره الأهالي غريباً فلم تشهد المدينة أي زيارة رسمية لأي مسؤول أردني على مستوى عالي وتقتصر الزيارات في العادة على الحكام الإداريين الذين يطلون على المدينة بين الحينة والأخرى وبعد سقوط القذائف للاطمئنان على الأحوال.
وفي المقابل تشهد المدينة توافداً كثيفا للمسؤولين العسكريين لزيارة الوحدات العسكرية على الحدود وهؤلاء لا تكون لهم علاقة مباشرة مع المدنيين والسكان وتقتصر زياراتهم على مهام عسكرية محددة.

اقرأ أيضاً:   الخارجية تعلن عن مسابقة لاختيار ملحقين ثقافيين / تفاصيل

12696229_1123654784340804_2008919975_n
نقص عام في الخدمات
وفي هذه الصدد يرى المواطن الرمثاوي محمد الذيابات ان الحكومة مقصرة بحق المدينة تقصيراً كبيرا مؤكداً ان مطالب أهالي المدينة ليست بالتعجيزية وليست بالمستحيلة
ويضيف الذيابات في حديثه لسواليف ان الحكومة لا تعترف بأي أضرار تلحق باي منزل جراء تساقط القذائف والشظايا عليه ويترتب على صاحب المنزل ترميمه وإصلاحه من حسابه الخاص كما ان الحكومة لا تعترف بالمصابين الغير حاملين للتأمين الصحي وعليهم ان يعالجوا اصاباتهم ان حدثت لا قدر الله على نفقتهم الخاصة علما انهم يدفعون ضريبة فقط لأنهم يسكنون الرمثا
ويختلف معاوية البشابشة في هذا الشأن حيث يعتبر ان تعقيد الظرف السياسي الحالي ربما هو من يجبر الحكومة على الصمت في هذه المرحلة
بينما تساءل العديد من سكان المدينة عن عدم وضع صافرات انذار لغاية هذا اليوم قائلين هل بات واجب صافرات الإنذار تحذير أبناء العاصمة من البرد والصقيع وترك من يقصفون في الشمال دون أي تحذير

اقرأ أيضاً:   200 ألف متر مكعب عجز الأردن اليومي من المياه

إهمال إعلامي
لم يقم التلفزيون الرسمي لغاية هذا اليوم ببث اخبار من المدينة او نقل معاناة الأهالي او عمل جولات وتقارير لنقل معاناة السكان كما تغفل وكالة الأنباء الرسمية بالعادة الخوض في تفاصيل الاحداث داخل المدينة او نقل المعاناة التي يمر بها الأهالي حسبما يؤكد المواطن محمد الذيابات الذي يطالب وبشدة من الإعلام الرسمي إلقاء الضوء على واقع المدينة في ظل الحروب الطاحنة التي يشهدها الجانب السوري

12736273_1123653597674256_590356053_n
نقوم بما علينا مثل كبرى الدول
مصادر رسمية صرحت لسواليف ان الأردن يقوم بكل ما تقوم به كبرى الدول في العالم في مثل هذه الحالات
وتضيف مصادر سواليف ان انعدام الأمن لدى الطرف السوري وتعدد اطراف القتال بات يعقد الموقف بشكل كبير
وتؤكد المصادر ان الحكومة والأردن بأكمله يقف صفاً واحداً بكل ما يملك خلف القوات المسلحة الأردنية وخلف أهلنا بالرمثا

اظهر المزيد

‫4 تعليقات

  1. الرمثا اغلى ما نملك احذروا صمتنا .!
    آنّ هذا الشعب حمّال
    وأنّ النوق إن صرمت
    فلن تجدوا لها لبنًا ولن تجدوا ولدا ..

  2. يا ترى أين هي حكومتنا الرشيدة ؟
    عما يجري في مدينة الرمثا والشريط الحدودي الشمالي
    من سقوط للقذائف على الأحياء والزقق والبيوت في مدينة الرمثا
    وما تخلفه من ذعر وخوف للأطفال والنساء
    هل ان حكومتنا تنتظر تشيع جثمان عبدالمنعم الحوراني مرة أخرى
    أنا أعلم أن الوضع الأمني في دول الجوار أكبر من مخططات جيشنا وحكومتنا
    لكن لابد من حل رادع لما يجري
    فدم الاردنين وكرامتهم ليست رخيصة
    ومن حق المواطن الأردني أن ينام قرير العين في بيته
    تحت ما يسمى بلد الأمن والأمان

  3. اذا كل هالقلق و الخوف و الرعب و الارق من الاصوات .. فما بالكم بمن تنزل عليه هذه القذائف و الصواريخ .. يا رب رحمتك .. و شدّوا حالكم شوي اهلنا بالرمثا .. لسا ما شفنا شي …

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى