الذكرى الـ 32 لرحيل ناجي العلي مبتكر شخصية “حنظلة”

سواليف
32 عاماً على رحيل رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، مبتكر شخصية حنظلة، وأذاعت فضائية الغد الاخبارية تقريراً عن العلي، وأوضحت خلاله أن “حنظلة” هو طفل فلسطيني لن يكبر إلا بحرية وطنه.

وتابع أن شخصية حنظلة الكاريكاتورية من أشهر إبداعات ناجي العلي، حنظلة غادر فلسطين في الـ 10 وتوقف الزمان بعدها، فالقوانين الطبيعية لا تنطبق عليه، لأنه استثناء كما هو فقدان الوطن، لافتا إلى أن حنظلة ولد على صفحات جريدة “السياسة الكويتية” في 13 أغسطس 1969، مكبل اليدين من الخلف، وكان حنظلة رمزاً للقوة والضعف، ضعف انتزاع الوطن وقوة عدم الاستسلام، وكما مثّل العلي الطفل الفلسطيني الضائع لبعده عن الوطن اختزل العلي المرأة الفلسطينية التي لا يقف أمامها شيء “فاطمة”.

رسومات العلي كانت حادة ولاذعة وراقية مشحونة بالإيحاءات، ولم تستثني رصاصات ريشته أي أحد، وطالت أمريكا وإسرائيل والعرب أنفسهم، وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” في أحد أعدادها : “إذا أردت أن تعرف رأي العرب في أمريكا فانظر في رسومات ناجي العلي”.

وكما أُجبر حنظلة على ترك وطنه، أُجبر العلي على الرحيل من لندن، وتعرض ناجي لاطلاق نار يوم 22 يوليو عام 1987 في لندن ليلفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بجراحه بعدها.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق