الدويري: “إسرائيل” لجأت لمعارك الأفراد للحد من خسائرها الكبيرة للآليات

#سواليف

قال الخبير العسكري اللواء #فايز_الدويري إن جيش #الاحتلال بدأ يعتمد على #معارك #الأفراد ضد الأفراد لتفادي خسائره الكبيرة في #الآليات، في حين لجأت #المقاومة لحرب الاستنزاف لتجنب تحديات التكنولوجيا والتفوق الناري.

وخلال تحليله على شاشة الجزيرة، أوضح الدويري أن هناك 5 ألوية (3 مشاة و2 دروع) تقاتل حاليا على الأرض، وهي قوة تدخل كلها في إطار المشاة مما يعني أننا وصلنا إلى مرحلة تعتمد فيها المعارك على كفاءة الفرد ومدى معرفته بالأرض.

وعزا الخبير العسكري سقوط كثير من القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال -خلال الأيام الماضية- إلى هذا التحول في طريقة الحرب من جانب إسرائيل التي اضطرت له بعدما خسرت أكثر من 960 دبابة خلال الشهور الماضية، وفق تعبيره.

أما المقاومة -يضيف الدويري- فتعتمد حاليا مبدأ حرب الاستنزاف حتى تتفادى التحديات المحيطة بها من طائرات مراقبة وإسناد ناري وأسلحة ذكية، وهو أمر يمنحها إطارا زمنيا مفتوحا لتنفيذ عملياتها وفق الظروف على الأرض.

وبناء على ذلك، فإن المقاومة ربما تمضي أياما دون تنفيذ أي عملية لأنها تنتقي أهدافها وفق المعطيات على الأرض، كما يقول الدويري.

دخول رفح مرهون بالحسم بخان يونس
وفيما يتعلق بالعملية التي تلوح إسرائيل بتنفيذها في رفح جنوبي القطاع، جدد الدويري التأكيد على أن إسرائيل لن تكون قادرة على دخولها قبل حسم معركة خان يونس.

ولا تمتلك إسرائيل -وفق الدويري- القوة الكافية لبدء عملية برية واسعة في رفح قبل الانتهاء من خان يونس، فضلا عن أنها لا تزال تصطدم بالاعتراضات الدولية على عملية مباشرة بالمنطقة التي تضم حوالي 1.5مليون إنسان.

وخلص الخبير العسكري إلى أن إسرائيل “ستحاول إيجاد مخرج للمدنيين الموجودين في رفح حتى لو كان مخرجا غير إنساني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى