الحكومة ستقدم تنازلات للنواب …” هنيّال المستفيد “

سواليف – فادية مقدادي

توقع مراقبون لتطورات الغضب الشعبي والنيابي خلال الايام الفائتة أن تقدم حكومة الرئيس عبدالله النسور في الأردن بعد ظهر اليوم الأحد بعض التنازلات لمجلس النواب بخصوص أجندتها الإقتصادية والمالية إثر إعلان نحو 70 نائبا أنهم بصدد طرح الثقة بالحكومة بعد موجة غضب غير مسبوقة.
واثار قرار الحكومة رفع رسوم ترخيص المكتبات جدلا واسعا في الأوساط البرلمانية والشعبية
ومن المقرر ان يعقد اجتماع بعد ظهر اليوم دعا اليه رئيس مجلس النواب للحكومة والنواب في المكتب الدائم لمجلس النواب

العاصفة ” كما وصفها مراقبون ” والتي تواجهها حكومة النسور جاءت نتيجة تراكمات شعبية لثلاث سنوات اوجدت سخطا متواصلا بسب ارتفاع وتيرة الضرائب ورفع الاسعار المتواصل من قبل الحكومة الحالية ، ورغم بعض الاقلام التي حاولت التخفيف والتبرير للحكومة من اثار رفع اسطوانة الغاز الاخير ، ومن ثم رفع رسوم ترخيص المركبات ورسوم اصدار الرخص وتجديدها والفحص العملي والنظري ، الا ان قناعة المواطن بسلامة نية القررات الحكومية يوما بعد يوم تهوي الى الصفر وما دونه

الحديث عن التنازلات المزمع تقديمها من الحكومة للنواب تثير لدى المواطن قلقا اخر، من المستفيد هذه المرة ..؟
في كل محاولات المجلس السابقة لحجب الثقة عن الحكومة ، كان النسور يعود الى الدوار الرابع محملا بثقة جديدة ، وشائعات اتصالات الألو في اللحظات الحاسمة من التصويت كانت تصب دوما في مصلحة اطالة عمر الحكومة ومنع حجب الثقة عنها ، بل زاد الامر الى اتهامات من بعض النواب للبعض الاخر بالاستفادة من الحكومة حيث كانت التنازلات تصب في مصلحة من عارضوا حجب الثقة عنها
واليوم … والشارع الاردني ينتظر نتائج الجلسة النيابية الحكومية المشتركة ورغم كل ما رشح من تصريحات من الكثير من النواب بشدة المعارضة لقرارات النسور وحكومته ، ورغم التهديد والتجييش لحجب الثقة عنها وتحضير المذكرات النيابية الجاهزة للتوقيع الا ان الشارع الاردني يتساءل …. من المستفيد هذه المرة من تنازلات الحكومة لاطالة عمرها ..؟
وهل سيكون للمواطن منها نصيب ..؟؟

الساعات القادمة ستعيد تقييم الوضع في الحالة الاردنية الراهنة ، فهل سيثبت مجلس النواب انه من الشعب وللشعب .. ام كما قال النسور قبل اسابيع .. نحن والنواب شيء واحد ..؟

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى