الاصابات
402٬282
الوفيات
4٬756
الحالات الحرجة
353
عدد المتعافين
354٬143

‘ ‘الجزيرة ” تبث فيلماً حول أسر شاليط وكواليس ”وفاء الأحرار” .. فيديو

سواليف
عرضت قناة الجزيرة القطرية مساء الخميس فيلما وثائقيًا عرض أسرار وكواليس مفاوضات إتمام صفقة تبادل الأسرى “وفاء الأحرار” وكيف نجحت المقاومة بقيادة حركة حماس في إدارتها والإفراج عن 1047 أسيرا مقابل جندي إسرائيلي.

وتناول الفيلم تفاصيل عملية أسر الجندي جلعاد شاليط في 25 يونيو 2006 بعد تخطيط استخباري للمقاومة استمر عدة سنوات وكيف شكلت بارقة أمل لآلاف الأسرى في سجون الاحتلال.

وكشف عضو الهيئة القيادية لأسرى حركة حماس الأسير المحرر توفيق أب نعيم أن التحضير للإفراج عن الأسرى أصحاب المحكوميات العالية بدأ منذ العام 1998.

وعرض الفيلم كيف بدأت المفاوضات ومحاولات فتح قنوات للتواصل مع المقاومة منذ اليوم لأسر شاليط.

إذ قال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” محمود الزهار بهذا الصدد إن أحد قيادات الحركة أبلغ الوفد الأمني المصري الموجود في غزة وقت عملية الأسرى أن الجندي عند حماس دون تقديم أي معلومات عنه.

اقرأ أيضاً:   حالات لا يخالف فيها من لا يرتدي الكمامة

وتناول الفيلم الأدوار التي لعبها الوسطاء وأطراف عربية ودولية تواصلت مع القيادة السياسية لحماس سعيا لإطلاق سراح الجندي شاليط، وكيف كان بعضهم يعمل لصالح “إسرائيل” ويمارس الضغط على الفلسطينيين.

وعن ذلك أكد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أن أطرافا عربية ودولية عديدة حاولت التدخل في ملف شاليط، منها المخابرات المصرية وقطر وسوريا وتركيا وأطراف أوروبية من فرنسا واسبانيا ومرشح للرئاسة الأمريكية.

من جهته كشف نائب المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق أن مصر كانت تعتقد أن الحركة لن تستطيع استمرار الاحتفاظ بالجندي الإسرائيلي وهي طالبت بتسليمه فورا الأمر الذي رفضته حماس.

وأشار الفيلم إلى مبادرة عائلة الجندي شاليط توجيه رسالة مكتوبة إلى مشعل لترد حماس عليها بالسماح للجندي الأسير بكتابة رسالة إلى عائلته عبر وسيط مصري.

اقرأ أيضاً:   النعيمي يوعز بتخفيف الواجبات المنزلية

وتتبع الفيلم المعارك العسكرية والسياسية على مدار خمس أعوام نجحت خلالها المقاومة في إخفاء الجندي الإسرائيلي بحرفية أمنية عالية رغم محاولات الكشف عن مكانه.

كما تطرق إلى الضغط الميداني الذي مارسه الاحتلال الإسرائيلي بشن عدوان على غزة في محاولة لإعادة الجندي، حيث كانت ترفض إجراء مفاوضات وتميل إلى الخيار العسكري، قبل أن تذعن في نهاية الأمر إلى المطالب الفلسطينية.

وجاء في الفيلم أن المفاوضات الخاصة بصفقة تبادل الأسرى انتكست بعد إحداث تقدم طفيف عبر وسيط إيرلندي وذلك بعد شن الاحتلال عدوان نهاية عام 2008 وبداية عام 2009.

وسلط الفيلم الضوء على الدور الذي لعبه الأسرى في المفاوضات، وكيف كان لهم حضور فاعل فيها، وذلك من خلال استضافة عدد من الأسرى المحررين الذين شملتهم عملية التبادل.

وبهذا الصدد أكد عضو المكتب السياسي لحماس الأسير المحرر صالح العاروري عن إطلاق مشاورات بين قيادات حماس في السجون لمساندة مفاوضات صفقة تبادل بما يخدم قضية السجون.

اقرأ أيضاً:   الخصاونة يطلب من وزيري الداخلية والعدل تقديم استقالتيهما لمخالفتهما أوامر الدفاع

وذكر العاروري أن الاحتلال رفض مقترحا بأن يخرج وفد من قيادة الأسرى يضم إلى جانبه كل من يحيى السنوار وجمال النتشة للقاء قيادات حماس في غزة أو الخارج ثم سقطت في حينه حكومة أيهود أولمرت.

ولاحقا تدخل وسيط ألماني كان أبرم صفقة تبادل بين حزب الله اللبناني والاحتلال الإسرائيلي الذي طلب إشارة تثبت أن شاليط على قيد الحياة بظهوره في فيديو مصور مقابل الإفراج عن 20 أسيرة.

وتناول الفيلم أسرار المراحل الأخيرة للتوصل إلى الاتفاق وصولا إلى لحظة تسليم شاليط وكيف ظلت المقاومة على أهبة الاستعداد تحسبا لأي غدر من الاحتلال قبل إتمام الصفقة التي أكد أنها مثلت هزيمة للكيان الإسرائيلي.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى