التربية توضح نظام “التوجيهي” الجديد


#سواليف

كشف مدير إدارة #المناهج د. صالح العمري #تفاصيل #نظام الثانوية العامة ” #التوجيهي ” الجديد الذي تبنته #وزارة_التربية والتعليم وأقره مجلس التربية والتعليم.
وقال العمري إن الجديد للثانوية العامة أردني وطني وليس مستوردا عن أنظمة غربية.
وأشار إلى أن الخطة الدراسية الجديدة لم تأتي مصادفة بل خضعت لدراسات ومقارنات والاطلاع على تجارب عالمية، إضافة إلى تحديد المشكلات الموجودة في الخطة الدراسية الحالية، ومحاولة معالجة نقاط الضعف التي وردت بها.
وتابع:”من هنا صدرت #الخطة_الدراسية الجديدة التي ستكون على عامين دراسيين، بحيث يصبح امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) على عامين دراسيين”.
وحول موعد بدء تطبيق النظام الجديد للتوجيهي قال العمري إن الوزارة بدأت بتطبيق الخطة الدراسية من العام الجاري على طلبة الصف العاشر الأساسي، موضحا أن الطلبة الذين أنهوا الصف الدراسي التاسع العام الماضي اختاروا ما بين المسار الأكاديمي أو مسار التعليم المهني والتقني (Petc) الجديد.
وبين أن العام الحالي للطلبة المتواجدين في الصف العاشر يدرسون خلاله اما على النظام على الأكاديمي أو نظام (Petc)، بينما في العام 2024/2025 الطالب في الصف الحادي عشر سيخضع للجزء الأول من امتحان الثانوية العامة.
وأفاد إلى أن الصف الحادي عشر “الأكاديمي”- جميع الطلبة – بغض النظر عن اهتماماتهم وميولهم سيدرسون نفس المواد الدراسية ويجب عليهم النجاح بتلك المواد مدرسيا ليستطيع التقدم إلى الجزء الأول من الامتحان والتي تسمى مواد “الثقافة المشتركة”، والتي تتألف من اللغة العربية والإنجليزية وتاريخ الأردن والتربية الإسلامية.
وأوضح أن الطلبة يقدمون امتحانات مواد الثقافة المشتركة خلال الجزء الأول من الثانوية العامة، ومن ثم بعد عام يبدأون الاختيار بين ستة حقول معرفية ثلاثة حقول منها ذات توجه علمي وثلاثة حقول ذات توجه إنساني، وتتألف من:
الحقل الصحي: يضم الطب والتمريض والمختبرات والأشعة وغيرها من التخصصات الطبية.الحقل الهندسي.
حقل العلوم والتكنولوجيا: يضم  الحاسوب والأحياء والكيمياء وغيرها.حقل اللغات والعلوم الاجتماعية.حقل الأعمال.حقل القانون والشريعة.
وقال إن الصف الثاني عشر يضم عددا كبيرا من المواد الدراسية التي تصل إلى 15 مادة، منها مادة واحدة تعد إلزامية للحقول الستة وهي “المهارات الرقمية”، حيث ينجح الطالب بهذه المادة مدرسيا ولا يتقدم بها إلى امتحان وزاري.
وتابع:” في الصف الثاني عشر يختار الطالب 6 مواد إضافة إلى مادة المهارات الرقمية ليدرس سبعة مواد دراسية، وعليه أن ينجح بها مدرسيا حتى يتمكن من التقدم إلى الامتحان الوزراي للمواد الأربع التخصصية والتي يكون قد اختارها منذ بداية العام الدراسي”.
ومن فوائد الخطة الدراسية الحالية أنها تمنح الطالب فرص متعددة من خلال حقول مختلفة ومتنوعة على عكس السابق والذي حصر الطالب بين حقلي الـ”علمي، أدبي”.
وأكد أن هناك ارتياح لدى مجلس التربية الذي أقر الخطة، إضافة إلى ارتياح لدى المعلمين والإدارات المدرسية والكثير من الطلبة الذين باتوا يملكون فرصة على مدار عامين.
ونوه إلى أنه تم اعادة تنظيم المحتوى التعليمي بحيث يخلق توازن بين الصف الحادي عشر والثاني عشر، ما يعني أن المناهج الدراسية سيتم تغييرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى