البطاينة: “الجرب” اصبح وباءً في حكما والمسؤولون مقصرون .. والصحة: نعمل بجدية

احصائيات كورونا
الاصابات
210٬709
الوفيات
2٬626
الحالات الحرجة
464
عدد المتعافين
142٬710
أخر تحديث بتاريخ 2020/11/29 الساعة 1:22 م

سواليف: غيث التل

فتح رئيس اللجنة المحلية لمنطقة حكما ابراهيم البطاينة النار على وزارة الصحة متهماً اياها بالتقصير في التعاطي مع حالات الجرب التي ظهرت في المنطقة بين الطلاب.

وحسب البطاينة فإن الجرب اصبح وباءً ينتشر في المنطقة بشكل كبير، مستهجناً في ذات الوقت ما اعتبره تقصير من الصحة ومتهماً اياهم بأنهم يقومون بجمع الطلاب من المدارس الخارجية واحضارهم إلى مدرسة الثورة العربية الكبرى وهي مكان انطلاق المرض واكتشاف اولى الحالات منه.

وحمل البطاينة مسؤولية ما يجري في المنطقة لكل من وزير الصحة ومدير الصحة في محافظة ربد مطالباً بضرورة تشكيل لجنة خاصة لكل مدرسة وفحص الطلاب داخل المدرسة نفسها وعد نقل الطلاب للمكان الذي انتشر منه الوباء.

وأكد انه شاهد بام عينه باصات تقل الطلبة من مدراس مختلفة إلى مدرسة الثورة العربية الكبرى _المدرسة التي انتشر منها الوباء_ لفحصهم داخلها.

وتسائل البطاينة عن صاحب هذا القرار الغريب بنقل الطلبة إلى مكان ظهور الوباء!

من جهته اكد الناطق الإعلامي في وزارة الصحة حاتم الأزرعي ان الوزارة وبمجرد شعورها بوجود فوق المعتاد شكلت على الفور فريق استقصاء وبائي توجه للمنطقة لرصد الحالات.
واكد ان الصحة تقوم بفحص الحالات والطلاب وانها ارسلت يوم أمس فريقاً مشتركاً من الوزراة ومديرية صحة اربد ومدير الصحة المدرسية لفحص البيئة المدرسية ونشر المعرفة الصحية السليمة بين الطلبة.

واكد الأزرعي أنه تم حصر الحالات المرضية ومنح استراحات طبية للطلبة المصابين دون تعطيل المدرسة مشدداً على توفر العلاجات بشكل كامل.

واشار إلى ان فرق الصحة متواجدة منذ عدة ايام في المنطقة وانه لا داعي للخوف والقلق .

كما نفى الأزرعي نقل طلبة لمدرسة الثورة العربية الكبرى التي انتشر منها الوباء مؤكداً ان فرق الصحة تقوم بفحص كل طالب في مدرسته. وان الاطباء متواجدين بالمنطقة في الوقت الحالي يقومون بواجبهم.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى