الباحثة وداد الضوات تحصل على شهادة الماجستير في اللغة العربية

#سواليف – محمد الاصغر محاسنه / عمان
نوقشت صباح الأربعاء الموافق 4/1/2023 أ طروحة #ماجستير الموسومة بـ(بنية التضاد في عشيات وادي اليابس لعرار دراسة تحليلية نصية ) التي تقدمت بها الباحثة #وداد_محمد_الضوات استكمالًا لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في تخصص اللغة العربية وآدابها في جامعة البترا .
تكونت لجنة المناقشة من كل من:
د. سميح مقدادي مشرفا
د. سامي عبابنة مناقشا خارجيا من الجامعة الأردنية
د. هارون ربابعة من جامعة البترا
د. إبراهيم خليل من جامعة البترا

وتناولت الأطروحة بنية التضاد في ديوان ( عشيّات وادي اليابس) لعرار دراسة نصيّة تحليليّة، تستند إلى معايير نحو النصّ الداخلية من انسجام وتماسكٍ نصيٍّ مطبّقة ذلك على لغة الديوان.
قصدت هذه الدراسة إلى إبراز التضاد بنوعيه اللغوي والإنساني وما ينضوي تحتهما من أنواع فرعيّة جاءت لتحقيق انسجام النص وتماسك أجزائه، وصولًا إلى البحث عمّا في الديوان من تضاد وتقابل في ضوء المنهج التحليلي، في محاولة للكشف عن بنية التضاد أولًا ثم ربطهابشعر عرار وشخصيته وبيئته والظروف المؤثرة في نفسيته ثانيًا.
وتقول الباحث وداد.الضوات ” تسعى هذه الدّراسة إلى إثبات أن بنية التضاد في شعر عرار تجاوزت التضاد بمفهومه اللغوي إلى المستوى الإنساني والفكري؛ فبنية التضاد عنده سمة لغوية إنسانية جامعة على المستوى الأسلوبيّ، والمعنويّ، والدلاليّ، والصوري، والجمالي، واللفظي، عملت على استفزاز المتلقي وجذبه، وأثارت فيه أسباب الفضول للتعرف إلى ما وراء هذا التّضاد من معانٍ، ومقاصد لدى عرار، فبنية التضاد لم تكن مجرّد حُلية لفظية جماليّة، إنّما لها عمقٌ في بنية الكلام تتجسّد من خلال المتضادات الواضحة الظاهرة، والمخفيّة بين طيّات القصيدة، مما يجعلها سبيلًا للكشف عما عاناه عرار على المستوى النّفسي والدينيّ والسّياسيّ والاجتماعيّ والفكريّ،وكشفت العمق الثّقافي الذي تمتع به الشّاعر . وناقش المشرفون على الاطروحة الباحثه خلال الجلسة التي استمرت لمدة طويلة حول مفاصل مهمة في المطروحة، وحصلت على تقدير امتياز .

مقالات ذات صلة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى