الانتشار المجتمعي لكورونا .. ما هو وهل يصل بالمجتمع إلى مناعة القطيع؟

سواليف – رصد – فادية مقدادي
الانتشار المجتمعي لفيروس كورونا ” كوفيد 19 ” حسب ما تم تعريفه من قبل الخبراء هو إصابة الأشخاص بالفيروس في منطقة ما دون معرفتهم لمصدر الإصابة أو كيفية التقاطهم للعدوى .
كما يشير ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في مجتمع ما او منطقة معينة دون معرفة مصدر إصابتهم أو كيفية وصول لفيروس اليهم والتقاطهم للعدوى الى صول هذا المجتمع الى مرحلة الانتشار المجتمعي للفيروس .

وبعد مرور أكثر من ستة أشهر منذ بدء تسجيل اصابات كورونا في الأردن وتسجيل أكثر من 3 آلاف إصابة و 22 وفاة ، مع تسارع عدد الإصابات التي سجلت خلال الأربعة أسابيع الماضية ، هل نستطيع القول أن الأردن يسير الى مرحلة الانتشار المجتمعي للفيروس ومن ثم مرحلة مناعة القطيع ؟
التصريحات الحكومية المتناقضة أمس السبت رغم الحيرة التي أصابت المواطن الأردني بسببها ، إلا أنها جعلتنا ندرك أننا ما زلنا نتأرجح بين المرحلة الثالثة في انتشار الفيروس ومرحلة الانتشار المجتمعي .
ولكن …
إذا ما استمرت الزيادة في عدد إصابات فيروس كورونا المسجلة في الأردن وهو ما توقعه خبير المناعة والطب التجديدي الدكتور أديب الزعبي في تصريح خاص بسواليف حيث توقع أن يصل عدد الحالات يوميا الى ٥٠٠ حالة وهذا عادي حسب وصفه ، ولكن الأهم أن لا تزداد عدد الوفيات ، في هذه الحالة فإن المجتمع الأردني يسير بشكل مؤكد نحو الانتشار المجتمعي للفيروس .
“الفيروس جاء ليبقى” .. ومن المستبعد تمامًا أن تتكون لدى البشرية مناعة قوية تستمر مدةً كافية بحيث يموت كوفيد-19 بعد الموجة الأولى، كما كان الحال مع فيروس سارس في 2002-2003. هذا ما أكده خبراء حول العالم في دراسة لجامعة هارفرد نشرت بعد أشهر من بدء انتشار الفيروس في العالم ، وزادوا أن النتائج أظهرت أن إجمالي أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حتى عام 2025 سيعتمد اعتمادًا حاسمًا على مدى تطور المناعة البشرية.
وحسب الدراسة فقد افترضت المحاكاة الحاسوبية لفريق هارفارد أن كوفيد-19 سيصبح موسميًّا، مثل الفيروسات التاجية ذات الصلة التي تسبب نزلات البرد الشائعة، مع معدلات انتقال أعلى في الأشهر الباردة. يأتي ذلك في الوقت الذي لا يزال فيه باحثو الدراسة غير ملمين بالكثير من المعلومات عن الفيروس، بما في ذلك مستوى المناعة المكتسبة من الإصابة بالعدوى سابقًا.

ماذا عن مناعة القطيع ؟

أما مناعة القطيع فهي المناعة التي تتكون لدى عدد كبير من الأشخاص في مجتمعٍ ما ضد عدوى معينة، مما يحد من انتشارها، وتتكون من خلال الإصابة السابقة بالمرض، أو من خلال إيجاد لقاح ضده، وتحصين أكبر قدر من الأشخاص به.
وبما أنه حسب التصريحات والتجارب العالمية لإيجاد لقاح لكورونا والذي لم تثبت نجاعتها حتى الآن ، فإن الاتجاه نحو مناعة القطيع سيكون من خلال الانتشار المجتمعي للفيروس بعد إصابة المجتمع بالفيروس واكتساب المناعة الطبيعية للأفراد .
ويمكن الوصل إلى ذلك عندما يتعافى عدد كافٍ من السكان من المرض ويكوّنون أجسامًا مضادة تقيهم من العدوى في المستقبل .
وأيضا هناك مشكلة ما زالت موجودة لدى من ينادون بمناعة القطيع ، حيث أنه من غير المؤكد حتى الآن في حالة الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، أن يكتسب المتعافي منه مناعة في جسمه تمنع إصابته بالفيروس مرة أخرى ، حيث سجلت حالات عديدة في العالم ، أصيب فيها الشخص بالفيروس مرة ثانية بعد تعافيه ، وسط اختلاف النظريات العلمية والتفسيرات حول سبب ذلك .
وبين الخبراء ، انه حتى إذا كانت الإصابة بفيروس كوفيد 19 كفيلة بتكوين مناعة طويلة الأمد، يجب أن يُصاب عدد كبير من الأشخاص بالعدوى للوصول إلى الحد الأدنى لتحقيق مناعة القطيع. ووقف الوباء ، حيث قدّر الخبراء أنه يجب أن يتعافى 70٪ من مجتمع ما بعد إصابتهم بفيروس كوفيد 19 .
ويبقى التحدي الأكبر أمام أي دولة في ظل جائحة كورونا ، قدرتها على استيعاب الزيادة بعدد حالات الاصابة بفيروس كورونا ، وامكانياتها الصحية في التعامل معها ، واستحداث وسائل أخرى غير الحجر في المستشفيات الحكومية او الخاصة في حال كانت الحالات المسجلة فوق قدرتها على الاستيعاب .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق