الاعتداء على الدكتور فاخر دعاس على خلفية انتخابات “الأسنان”

سواليف

أصدر كل من حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني وقائمة العمل النقابي الوطني بيانين منفصلين تلقت سواليف نسخة منهما أدانا فيه محاولة الاعتداء التي تمت بحق الدكتور فاخر الدعاس ليلة الجمعة قبيل إعلان نتائج انتخابات نقابة أطباء الأسنان الأردنية.

واعتبرت قائمة العمل النقابي الوطني أن حادثة الاعتداء هي نذير خطر على ما بات يتهدد النقابات المهنية كمؤسسات وطنية يتم السعي بشكل منهجي لحرفها عن مسارها التاريخي الذي مثلته مهنياً ووطنياً وديمقراطياً.

وأعربت قائمة العمل النقابي الوطني عن خشيتها من أن يكون هذا الاعتداء على الزميل الدكتور فاخر دعاس بداية لنهج جديد يجري العمل على تكريسه في النقابات المهنية لتهديد كل من يحمل رأياُ أو برنامجاً مخالفاً للجهات التي تتمتع بالنفوذ وتمثل مصالح رأس المال. كما حذرت من أن تكون هذه الحادثة مقدمة لامتداد العنف إلى النقابات المهنية بعد انتشاره في الجامعات.

وطالبت مجالس النقابات المهنية ونقباء هذه النقابات بتحمل مسؤوليتهم في الحفاظ على النقابات المهنية كما عهدناها واحة للديمقراطية. كما نرى أن الجهات الرسمية مدعوة لتحمل مسؤوليتها بعدم التعامل مع هذه القضية على أنها حالة فردية وندعوها للتعاون مع كافة الجهات للحيلولة دون تكرارها في المستقبل.

من جهته، أشار المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني إلى أنه كانت قد وردت تهديدات للنيل جسديا من الرفيق د. فاخر دعاس العضو في نقابة أطباء الأسنان على خلفية نشاطه في الحملة الانتخابية “لقائمة العمل النقابي الوطني” التي يرأسها الدكتور أحمد القادري للدورة 2016 – 2019 لانتخاب نقيب وأعضاء مجلس نقابة أطباء الأسنان ، وفور علمنا بهذه التهديدات قمنا كحزب بالإتصال بنقيب أطباء الأسنان الدكتور ابراهيم الطراونة من خلال نائب الأمين العام للحزب مساء يوم الخميس 12 أيار 2016 ، وأعلمناه بحصول هذه التهديدات وطلبنا منه القيام بدوره في حماية الدكتور فاخر و أي من الزملاء أعضاء النقابة والنشطاء والمؤازرين ضمن القائمة الانتخابية المنافسة والذين تعرضوا كذلك لتهديدات وضغوطات ، ووعدنا بأنه سيضمن ذلك.

وكان مجموعة ممن وصفهم البيان بـــ”البلطجية” قد قاموا بالاعتداء على الزميل الدكتور فاخر دعاس عضو قائمة العمل النقابي الوطني في نقابة أطباء الأسنان وأحد المؤازرين النشطاء في حملتها الانتخابية مساء يوم أمس الجمعة أثناء عملية فرز الأصوات عندما كان الزميل الدكتور فاخر يهم بالخروج من مجمع النقابات المهنية ، وقد تم اعتراضه من قبل مجهولين قاموا بتهديده والاعتداء عليه ، وادعو بأنهم من أقارب نقيب أطباء الأسنان الحالي – وهو مالم يتسنى لسواليف التأكد منه- وانهم ينوون الاعتداء على الدكتور فاخر دعاس بسبب من دوره ونشاطه على شبكة التواصل الاجتماعي خلال الحملة الانتخابية. حيث حال تواجد آخرون في المكان من تطور الموقف.

وأعرب المكتب السياسي للحزب عن أسفه الشديد أن التهديد بالاعتداء الجسدي عن سبق اصرار وترصد قد تم تنفيذه ضد الدكتور فاخر دعاس، وأن وعود نقيب أطباء الاسنان بقيامه بدوره ومسؤوليته بمنع تنفيذ أي اعتداء لم تحل دون حصول الاعتداء.

ورأى الحزب في بيانه أن هذا لمؤشر خطير على ما بدأ ينخر قيم و أخلاقيات العمل النقابي المهني التي تكرست على مدى عقود من المنافسة الديمقراطية النظيفة وضمن ضوابط حق الاختلاف أو التوافق بين مختلف الكتل والمرشحين وبكل روح الاحترام المتبادل بين زملاء المهنة الواحدة ، وكان تداول المسؤولية بين مختلف الكتل والتيارات النقابية مدعاة للفخر والاعتزاز بالنموذج الديمقراطي الحقيقي الذي تمثله النقابات المهنية ، وبتنا للأسف أمام أول حالة تهديد بالاعتداء الجسدي يتم تنفيذها على خلفية التنافس النقابي بين القوائم ، ما يدعونا للتحذير من تمدد مظاهر العنف الى أهم معاقل الممارسة الديمقراطية النزيهة ، كوسيلة للنجاح في الانتخابات عبر ترهيب القوائم المنافسة وأعضائها ومؤازريها.

وأكد الحزب بأنه سيقوم بالاتصال بوزير الداخلية ووزير الشؤون السياسية والبرلمنية، كما طالب مجلس النقباء وكافة مجالس النقابات المهنية للقيام بدورهم ومسؤوليتهم في العمل على اتخاذ كافة الاجراءات التي تضع حداً لهذه الممارسات والحيلولة دون تكرارها حماية للنموذج الذي كرسته النقابات المهنية من معاقل للممارسة الديمقراطية وتداول السلطة النقابية تعبيراً حقيقياً عن رأي الهيئة العامة في كل نقابة مهنية.

كما أكد المكتب السياسي للحزب أنه سيقوم بمخاطبة المنظمات الحقوقية وفي مقدمتها المركز الوطني لحقوق الانسان ولجان الدفاع عن الحريات في مجلس النواب والنقابات المهنية والراي العام ووسائل الاعلام.

وتاليا نص البيان الصادر عن قائمة العمل الوطني

بيان صادر عن قائمة العمل النقابي الوطني حول الاعتداء على الزميل الدكتور فاخر الدعاس

قامت مجموعة من البلطجية بالاعتداء على الزميل الدكتور فاخر دعاس عضو قائمة العمل النقابي الوطني في نقابة أطباء الأسنان وأحد المؤازرين النشطاء في حملتها الانتخابية مساء يوم أمس الجمعة أثناء عملية فرز الأصوات عندما كان الزميل الدكتور فاخر يهم بالخروج من مجمع النقابات المهنية ، وقد تم اعتراضه من قبل مجموعة البلطجية الذين قاموا بتهديده والاعتداء عليه ، وعرفوا على أنفسهم بأنهم ينتمون الى عشيرة نقيب أطباء الأسنان الحالي وانهم سيعتدون على الدكتور فاخر دعاس بسبب من دوره ونشاطه على شبكة التواصل الاجتماعي خلال الحملة الانتخابية. حيث حال تواجد آخرين من تطور الموقف.
إننا في الوقت الذي ندين فيه هذ السلوك المشين والغريب على تقاليد العمل النقابي المهني، فإننا نرى فيه نذير خطر على ما بات يتهدد النقابات المهنية كمؤسسات وطنية يتم السعي بشكل منهجي لحرفها عن مسارها التاريخي الذي مثلته مهنياً ووطنياً وديمقراطياً.
إننا نخشى أن يكون هذا الاعتداء على الزميل الدكتور فاخر دعاس بداية لنهج جديد يجري العمل على تكريسه في النقابات المهنية لتهديد كل من يحمل رأياُ أو برنامجاً مخالفاً للجهات التي تتمتع بالنفوذ وتمثل مصالح رأس المال. كما نحذر من أن تكون هذه الحادثة مقدمة لامتداد العنف إلى النقابات المهنية بعد انتشاره في الجامعات.
إننا نطالب مجالس النقابات المهنية ونقباء هذه النقابات بتحمل مسؤوليتهم في الحفاظ على النقابات المهنية كما عهدناها واحة للديمقراطية. كما نرى أن الجهات الرسمية مدعوة لتحمل مسؤوليتها بعدم التعامل مع هذه القضية على أنها حالة فردية وندعوها للتعاون مع كافة الجهات للحيلولة دون تكرارها في المستقبل.
عمان 14 أيار 2016

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق