الإنتربول توضح موقفها من طلب إيران اعتقال الرئيس الأمريكي

سواليف
قال مسؤول إعلامي في منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول)، الإثنين 29 يونيو/حزيران 2020، إن توقيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس من مهمتها، وذلك في تعليق للمنظمة على مذكرة الاعتقال بحق ترامب التي أصدرتها إيران وضمت 35 مسؤولاً، اعتبرتهم متورطين في قتل القائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني.

رفض لطلب إيران: شبكة “سي إن إن” الأمريكية نقلت عن المسؤول الإعلامي للإنتربول (لم تسمّه)، قوله: “بموجب المادة الثالثة من دستور الإنتربول يُحظر تماماً على المنظمة القيام بأي تدخل، أو أنشطة ذات طابع سياسي أو عسكري أو ديني أو عرقي”.

أضاف مسؤول المنظمة: “لذلك، إذا أو عند إرسال أي من هذه الطلبات إلى الأمانة العامة، وفقاً لأحكام دستورنا وقواعدنا، فلن ينظر الإنتربول في الطلبات من هذا النوع”.

بذلك ترفض المنظمة التعامل مع المذكرة الحمراء التي أرسلتها إيران للإنتربول، وهي نشرة تطلب من أجهزة إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم تحديد مكان المجرم واعتقاله مؤقتاً في انتظار تسليمه أو اتخاذ إجراء قانوني مماثل.

من جانبه، اعتبر الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران، بريان هوك، أن مذكرة اعتقال ترامب “حيلة سياسية تجعل إيران تبدو حمقاء”، وأضاف في رد على سؤال للشبكة الأمريكية أن “الإنتربول لا يتدخل ولا يصدر إشعارات حمراء على أساس القضايا ذات الطبيعة السياسية، وهذه ذات طبيعة سياسية”.

قرار قضائي إيراني: يأتي الرد من الإنتربول، بعد ساعات من إعلان إيران الإثنين 29 يونيو/حزيران 2020 إصدار مذكرة اعتقال بحق ترامب، وطالبت “الإنتربول” بالمساعدة في تنفيذ عملية توقيفه.

النيابة العامة الإيرانية قالت إنها اتخذت قرارها على خلفية اتهامها ترامب وآخرين بالوقوف وراء غارة باستخدام طائرة مسيّرة، أودت بحياة سليماني في العاصمة العراقية بغداد في يناير/كانون الثاني 2020، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

من جهته، قال المدعي العام في العاصمة طهران، علي القاصي مهر، إن بلاده “تتهم ترامب وأكثر من 30 آخرين بالتورط في الغارة الجوية”، مضيفاً أن النيابة الإيرانية توجه للرئيس الأمريكي والمتورطين معه تهماً مرتبطة “بالقتل والإرهاب”.

ولم يكشف مدعي طهران العام عن هوية أي من المتورطين في مقتل سليماني، باستثناء ترامب.

كان ترامب قد اعتبر، عقب مقتل سليماني، أنه كان ينبغي القضاء عليه قبل سنوات عديدة، وقال إن “سليماني قتل وأصاب آلاف الأمريكيين خلال فترة طويلة من الزمن، وكان يخطط لقتل المزيد.. لكنا تمكنا منه”.

كذلك اعتبر ترامب أن سليماني هو “المسؤول المباشر وغير المباشر عن مقتل ملايين البشر، بمن فيهم عدد كبير من المحتجين في إيران مؤخراً”.

يُذكر أن مقتل سليماني أثار توتراً بين أمريكا وإيران، وردّت الأخيرة بقصف مواقع يوجد فيها قوات أمريكية بالعراق، لكن لم تسجل خسائر بشرية بين صفوف جيش الولايات المتحدة.

المصدر
سي ان ان
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى