الإخوان: لسنا طرفا في قضية المعلمين ومستعدون للمشاركة في أي مبادرة وطنية لحلها

سواليف: هديل الروابدة
استهجن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين المهندس عبدالحميد الذنيبات، ما وصفه “محاولات الزج” بهم في قضية نقابة المعلمين وإلباسهم ثوبها.
وقال الذنيبات “هناك من يحاول إظهار الجماعة وكأنها من يحرك النقابة، لاسترضاء بعض الجهات
وأضاف، لسنا طرفاً في القضية، فالمشكلة بين نقابة المعلمين والجهاز الرسمي، والنقابة مؤسسة مجتمعية أُنتخب مجلسها من قبل منتسبيها، وليس الإخوان”
وبرأي الذنيبات فإن قضية “المعلمين” ليست سياسية، بل مطالب وحقوق نقابية نصت عليها اتفاقيات بينهم وبين الحكومة، غير أن الأخيرة تماطل في تنفيذ بنودها”.
ويرى أن الحكومة ارتكبت خطأ فادحاً، باتخاذ اجراءات وصفها “بالتعسفية”، معتبراً أنها تعدت على الحريات العامة وعلى السلطة القضائية، حيث أن القضية منظورة أمام المحاكم وهي صاحبة الفصل بقرار إغلاق مقرات النقابة وليس النائب العام، وفقاً لقوله.
من ناحية أخرى، أعرب الذنيبات عن قلقه من تبعات الأزمة الاقتصادية الحادة غير المسبوقة، والمزاج المحلي العام المرتبك صحيا وسياسيا .
وقال “الأصل أن يكون عقل الجهاز الرسمي عقل تجميعي لتمتين الجبهة الداخلية ورص الصفوف، للتصدي للتهديدات الخارجية لتنفيذ الضم واستهداف سيادة الأردن وهويته ومحاولات إحياء الخيار الأردني والوطن البديل”.
وبين أن الحل هو الحوار وجلوس أطراف الخلاف حول طاولة واحدة للوصول إلى تفاهمات مرضية للجميع، وليس بالدخول في صراع مع شريحة مجتمعية كبيرة تكاد تكون في كل بيت.
وختم الذنيبات حديثه بالتأكيد، على استعداد الجماعة للمشاركة في أي مبادرة وطنية للتوسط ومحاولة الوصول ألى حلول منطقية وعادلة .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق