الإبادة الجماعية مستمرة.. 34568 شهيدا وأكثر من 77 ألف جريح 

#سواليف

تواصل قوات #الاحتلال الإسرائيلي لليوم الـ 208 على التوالي، حربها الدامية والمستمرة على قطاع #غزة، وسط تواصل القصف المدفعي والجوي والاشتباكات داخل عدة محاور في القطاع.

وبحسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الأربعاء؛ ارتفع عدد الشهداء جراء #جرائم الاحتلال المستمرة منذ السابع من أكتوبر إلى 34568 شهيدا و77765 جريحا، وذلك بعد ارتكاب قوات الاحتلال 4 #مجازر جديدة ضد العائلات في قطاع #غزة ما أدى إلى ارتقاء 33 شهيدا وإصابة 57 آخرين خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأكدت وزارة الصحة أنه لا زال عدد من الضحايا تحت #الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الاسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم، مناشدة ذوي شهداء ومفقودي الحرب على غزة ضرورة استكمال بياناتهم بالتسجيل عبر الرابط المرفق، لاستيفاء جميع البيانات عبر سجلات وزارة الصحة.

وارتقى عدد من #الشهداء وأصيب آخرون إثر قصف إسرائيلي استهدف بناية سكنية في شارع الجلاء وسط مدينة غزة، بحسب ما أكدت مصادر طبية في مستشفى المعمداني في المدينة.

كما استهدف قصف مدفعي اسرائيلي حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، وحي تل الهوا جنوب غرب، وحي الصبرة وسط المدينة.

واستهدفت غارات من طائرة حربية إسرائيلية مخيم النصيرات، والمنطقة الشرقية في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

كما أفادت مصادر صحية باستشهاد سيدة متأثرة بإصابتها في قصف مدفعي استهدف شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وفي سياق متصل، حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أن قيام الاحتلال بهجوم شامل على مدينة رفح جنوب قطاع غزة سيكون كارثة إنسانية.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة في بيان، إن “الحقيقة هي أن شن عملية برية في رفح سيكون ببساطة مأساة تفوق الوصف.. ما من خطة إنسانية بإمكانها أن تعكس هذا الواقع، وكل ما عدا ذلك هو مجرد تفاصيل”.

وفي وقت سابق، أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مجددا عزمه على اجتياح مدينة رفح التي يزعم أنها آخر معقل لحركة حماس في قطاع غزة.

من جانبه حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن الهجوم على رفح سيكون له تأثير مدمر على الفلسطينيين بغزة وتداعيات خطيرة على المنطقة.

ودعا إلى ضرورة إجراء تحقيق شامل ومستقل في المقابر الجماعية التي تم العثور عليها في قطاع غزة.

وقال: “يجب علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لتفادي مجاعة من صنع الإنسان يمكن منعها تماما كما لا يجوز استهداف القوافل والمرافق الإنسانية والأفراد والأشخاص المحتاجين”.

وقال الرئيس السابق لجهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، إن “إسرائيل تعلن عن أشياء لا تلتزم بها مثل (لا توجد قوة ستمنعنا من دخول رفح)، و(المهمة لن تكتمل حتى ندخل رفح) و(الانتصار على بُعد خطوة)، ومثل هذه التصريحات المثالية مسروقة من قادة آخرين”.

واستبعد كوهين، في لقاء مع القناة الـ12 العبرية، إمكانية تصفية حكم حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة بشكل تام، قائلا: “هذا لا يحدث حسب تقديري”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى