الأمم المتحدة تحذر من كارثة غذائية قد تطال مئات الملايين

سواليف_ حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن العالم يواجه “كارثة” قد تطال مئات الملايين، جراء النقص المتزايد في الغذاء، مبينا أن الحرب على أوكرانيا فاقمت من حدة الأزمة الناجمة عن تغير المناخ وجائحة كورونا وعدم المساواة ما قد ينذر بـ”أزمة جوع عالمية غير مسبوقة”، على حد تعبيره.

وفي رسالة وجهها إلى المسؤولين في عشرات الدول المجتمعين في العاصمة الألمانية برلين اليوم الجمعة، لبحث أزمة الغذاء في العالم، قال غوتيريش: “هناك “خطر حقيقي” من أن يشهد العالم “الإعلان عن كثير من المجاعات خلال العام 2022. وقد يكون الحال أسوأ في العام 2023″، وفقا لما نقلته شبكة يورونيوز الأوروبية .

ولفت غوتيريش الانتباه إلى أن المحاصيل في شتى أنحاء آسيا وأفريقيا والأميركتين سوف تتضرر، فيما يكافح المزارعون حول العالم للتعامل مع ارتفاع أسعار الأسمدة والطاقة.

ونوه الأمين العام للأمم المتحدة من أن “مشكلات الوصول إلى الغذاء في العام الجاري، قد تتحول العام المقبل إلى نقص في الغذاء العالمي”، وقال: “لن يكون أي بلد في منأى عن التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لهذه الكارثة”.

مقالات ذات صلة

وقال غوتيريش: إن المسؤولين في المنظمة الأممية يسعون إلى التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يمكن أوكرانيا من تصدير الغذاء براً وعبر البحر الأسود، ويتيح لروسيا إمداد الأسواق العالمية بالأغذية والأسمدة من دون قيود.

ودعا غوتيريش الدول الغنية إلى تخفيف ديون البلدان الفقيرة لمساعدتها على الحفاظ على تماسك اقتصاداتها، مطالبا القطاع الخاص في المساهمة باستقرار أسواق الغذاء العالمية.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، التي تستضيف بلادها الاجتماع الخاص بأزمة الغذاء في العالم، إن عوامل عدة تكمن وراء أزمة الجوع المتزايدة في العالم، مشددة على أن الحرب الروسية على أوكرانيا هي التي فاقمت من حدة الأزمة الغذائية في العالم. بترا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى