الأردن يتهم إيران بالتسبب بالتهريب

سواليف

قال تقرير نشرته شبكة إرم الإخبارية الإماراتية اليوم الأردن وجه اتهامات إلى إيران بالوقوف وراء تزايد عمليات تهريب السلاح والمخدرات إلى المملكة وذلك عن طريق الحدود الأردنية السورية المشتركة.

وحسبما نقل التقرير عن مصادره في العاصمة الأردنية عمان فإن إيران تقف وراء معظم عمليات التهريب التي تصل إلى الأراضي الأردنية، بالإضافة إلى أطراف دولية أخرى.

كما اشار التقرير إلى أن أطراف دولية لم يسمها مشتركة مع ايران تسعى إلى “إغراق الأردن بالمخدرات والسلاح، بسبب الموقف السياسي للأردن من الأزمة السورية”.

وحسب ما اكد التقرير نقلا عن مصادره فإنه بالرغم من نشاط وارتفاع عدد عمليات التهريب على الحدود، فإن قوات حرس الحدود الأردنية بالمرصاد للمهربين.

وكان وزير الداخلية السابق سلامة حماد أبدى انزعاجه من عمليات التهريب، إذ وجه الوزير الاتهام إلى إيران على غير عادة السياسيين الأردنيين، بالوقوف وراء عمليات تهريب المخدرات.

يشار إلى أن عمليات التهريب ازدادت عبر الحدود الأردنية السوريّة، منذ اندلاع الأزمة السورية، في حين أحبطت قوات حرس الحدود عشرات عمليات التهريب للمخدرات والسلاح خلال السنوات الـ 5 الماضية من عمر الصراع.

وكان الجيش الأردني قد اعلن صباح اليوم عن إحباط تسلل لشخص يحمل جنسية أجنبية، حاول اجتياز الحدود من الأراضي الأردنية باتجاه إحدى الدول المجاورة بقصد التسلل.

ولفت المصدر إلى أنه تم تطبيق قواعد الاشتباك في مثل هذه الحالات، ما أدى إلى إلقاء القبض على المتسلل، وتحويله إلى الجهات المختصة.

وكانت قوات حرس الحدود الأردنية أحبطت فجر السبت محاولة تهريب 1650 كغم من المواد المخدرة عبر سيارتين قادمتين من الأراضي السورية إلى المملكة..

كما قُتِل في الثامن من نيسان/أبريل الماضي مهربان اثنان أثناء محاولتهما تهريب 100 ألف قرص مخدر من نوع الكبتاجون من الأراضي السورية للمملكة.

ويعتبر الأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالا للاجئين منذ بداية الأزمة، في حين يبلغ طول الحدود المشتركة بينهما 378 كم، يتخللها عشرات المعابر غير الشرعية.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق