اعتراف

اعتراف
وليد عليمات

لم أشأ أن اصارحكم بحقيقتي إلا في الوقت المناسب.. أما وقد كثر الكلام والاتهام والإلتهام.. فقد قررت الإعتراف طواعية بكل ما اقترفت بحق شعبي..
أنا المواطن وليد عليمات اعترف وأنا بكامل قواي العقلية ومسؤول عن كل كلمة أنطقها بأنني قمت بما هو آت :
أولا : أنا من تسبب في بيع مؤسسات الوطن و موارده حينما التزمت الصمت وأنا أشاهد اللصوص ينهبون في وطني ولم أطالب بمحاسبتهم ولم أخرج إلى الشارع إلا بعد فوات الأوان.

ثانيا : أنا من تسبب بكل قضايا الفساد حينما كنت أعرف لصوص الوطن واراهم يسرحون ويمرحون في وطني واراهم ينظرون بالوطنية وأرى لهم حفاوة الاستقبال.. ولم أتكلم.. ولم أتحرك
ثالثا : أنا من رأيت الفقر والجوع والبطالة وقلة الخدمات تزداد في وطني ولم أتحرك ولم أطالب بحل.. ورأيت تقاعس الحكومات عن أداء واجبها ولم انطق ببنت شفة لنصرة أبناء وطني
رابعا : أنا من رأيت نواب الشعب يعيثون فسادا من أجل مصالحهم على حساب مصالح الشعب الذي انتخبهم لدواع قبلية ومصلحية شخصية أو اشتروا الذمم ورأيتهم وهم يشترون وصمتت حين رأيتهم يبيعون..
خامسا : أنا من رأيت المحسوبية بأم عيني ورأيتهم يتعالجون ويدرسون في أفضل دول العالم على حساب الشعب المسكين وعلى حساب خبزهم وحليب أطفالهم.. ورأيتهم يعتلون المناصب و المكاسب ويتوارثونها وبلعت لساني عن طلب حقي
.
أنا المواطن الضعيف الذي لم ينصر وطنه وشعبه.. أنا من أضعت وطني بصمتي وضعفي وجبني
#وليد_عليمات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق