استغراب / ابراهيم الحوري

استغراب

استيقظ من النوم مُبكراً، وبعد ذلك أهيئ ذاتي ، الى المشيء بمعدل نصف ساعة يومياً، من البيت الى مسافة محددة، أنَّ الاستغراب، والغريب، في الامر ترى من يقف لك، بتوجيه سؤال ليّ خلال فترة المشي ، في حال كانت مركبة تسير على الطريق الذي أسير به، هل تُريد الصعود أقول له، لا أُريد،شكراً لك،لانني أُريد المشي، وبعد ذلك ترى من يقف لك، أيضاً، ويقول أسرع، أسرع، كاتبنا، وبعد ذلك ، ترى من يقول أين ذاهب؟ كانه يُريد أنَّ يعلم، لماذا أقوم برياضة المشي ، والسؤال هو من صميم قلبه ، أحس، بهذا السؤال، ان هذا السؤال، هو به لغز، ولكن أقول بذاتي، أنَّ واثق الخطوة يمشي ملكاً.

حينما أقوم بالمشي، أشعر بإنجاز رائع، من جميع النواحي، اكتساب فتامين د في الصباح، واكتساب اشياء اخرى،
من المحافظة على الصحة، في طرد السموم من الجسم، واكتساب جسم رشيق، واكتساب الراحة في اليوم بأكمله، ولكن هناك استغراب، وهو من يفعل الايجابيات في الصباح الباكر، يكون محط انظار الجميع، من ناحية السؤال، لما يمشي، ولما يكون مُستيقظ مُبكراً، ولما هذا النشاط به، أقول أمري، على الله، اود أنَّ أُكمل تعليمي بنشاط الذي تعثر بسبب الوضع الصحي الذي كنت به في العقد الاخير من هذا الزمان ، وأود انَّ إستلم منصباً بعد إكمال تعليمي، بنشاط وحيوية، وأود أنَّ أعيش هذه الحياة بنشاط، وأود انَّ أرفع لكُم القبعة، احتراماً، وتقديراً بنشاط، فالايام التي مضت هي كانت درساً لن يُعاد، ولكن كانت تجربة لتكون مفتاح الفرج ليّ، اه، في حال كان كُل منا يُمارس رياضة المشي، سوفَ يكون في صحة جيدة، وفي عالم آخر، ولكن لاحياة لمن تُنادي،الان أنَّ الاستغراب في هذا الموضوع، هو أخذ الموضوع بمجمل، موضوع قليل الشأن، ولكن في حال أخذ الموضوع بمجمل الجدية، سوفَ نعيش حياة نشيطة، فعالة في حياة جميلة، فهذا الشيء في فصل الصيف، أما في فصل الشتاء، لما لا يسعى كُل منا في المبادرة في التسجيل في نادي رياضي، أجزم ان ممارسة الرياضة هي مفتاح الصحة الجيدة، أه لو كُل منا يفتح دماغه قليلاً، لكان كُل منا من السعداء .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق