استطلاع… ثلث الإسرائيليين يرون مستقبل الدولة في خطر

#سواليف

49 في المئة من #الإسرائيليين يعلنون بأنهم فخورون جداً في أن يكونوا إسرائيليين؛ انخفاض بمعدل 7 في المئة مقارنة بالعام الماضي. يتبين هذا من #استطلاع “معاريف” الذي أجراه بمناسبة يوم الاستقلال الـ 75 لدولة إسرائيل د. مناحيم لازار، مدير معهد “بانلز بوليتكس”.
يتبين من تحليل أجوبة المشاركين أن معظم اليمينيين فخورون جداً بأن يكونوا إسرائيليين مقابل 22 في المئة فقط ممن يعرفون أنفسهم كيساريين. وبالإجمال أجاب 81 في المئة من المستطلعين بأنهم فخورون جداً أو فخورون بما يكفي بأن يكونوا إسرائيليين.
25 في المئة من الإسرائيليين يعتقدون أن #إسرائيل مكان جيد للعيش فيها، و43 في المئة آخرون بأنها مكان جيد للعيش فيها (68 في المئة بالإجمال). هنا أيضاً طرأ انخفاض مقارنة بالعام الماضي، حين قال 78 في المئة من الإسرائيليين إنه جيد العيش هنا.
معظم الإسرائيليين راضون من الحياة في إسرائيل، سواء بقدر عال (41 في المئة) أم متوسط (50 في المئة).


واحد من كل ثلاثة إسرائيليين: #مستقبل_الدولة في #خطر
حسب أجوبة المستطلعين فإن الصدوع الأخطر على استمرار وجود إسرائيل كشعب كمجتمع هي (26 في المئة) بين المؤيدين للإصلاح والمعارضين له، و(22 في المئة) بين اليمين واليسار.
معظم الإسرائيليين (57 في المئة) يؤمنون هذه السنة بأن إسرائيل حقيقة قائمة. 30 في المئة يعتقدون أن وجودها في خطر حقيقي، فيما الباقون لا يعرفون. معظم اليمينيين (60 في المئة) يعتقدون بأن إسرائيل حقيقة قائمة، بينما اليساريون منقسمون بين 44 في المئة يعتقدون هكذا و41 في المئة يعتقدون أن وجودها في خطر.
ومن حيث ترتيب المشاكل الأخطر التي على إسرائيل، تأتي أزمة الإصلاح (22 في المئة) وغلاء المعيشة (19 في المئة) يعقبهما الإرهاب الفلسطيني (16 في المئة)، والنووي الإيراني (13 في المئة)، والعلاقات بين اليمين واليسار (6 في المئة)، والجريمة المستشرية (5 في المئة)، وأسعار السكن (4 في المئة)، والفوارق الاجتماعية (4 في المئة)، والعلاقات بين العلمانيين والمتدينين (4 في المئة).
وينقسم المستطلعون على نحو متساو بين 35 في المئة متفائلين من التحسن في الوضع الاقتصادي في العقد القادم ومعدل متشابه من المتشائمين في هذا الشأن.
بالنسبة للفوارق الاجتماعية هناك متشائمون (55 في المئة) و(35 في المئة) من المتفائلين، وأساساً من بين الإسرائيليين (74 في المئة).
وضع مشابه يتبين في مسألة الوضع الأمني أيضاً: 45 في المئة متفائلون مقابل 44 في متشائمون، ولا سيما في اليسار (67 في المئة). وقدر أكبر من العلمانيين قالوا إنهم متشائمون مقارنة بالمتدينين والحريديم (38 في المئة مقابل 25 في المئة).
موشيه كوهن
معاريف 25/4/2023

مقالات ذات صلة
المصدر
القدس العربي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى