ارتفاع مؤقت على الحرارة وعودة للأجواء المعتدلة

 ترتفع #الحرارة قليلا يومي الاربعاء والخميس وتكون #الأجواء_صيفية اعتيادية إلى أكثر حرارة من المعتاد بشكل قليل خاصة شرق المناطق الوسطى والبادية الشرقية ومناطق الأغوار، وتسجل العاصمة والجبال حول 31 مئوية كعظمى وتصل الصغرى إلى 21 مئوية وسط اعتدال واضح على #الطقس معظم الوقت، والشعور بالطقس الحار خلال فترة العصر.

انخفاض الحرارة يوم الجمعة تدريجيا..
وتعود الأجواء المعتدلة سريعا، وتنخفض الحرارة مرة أخرى إلى دون معدلاتها الموسمية وتكون الأجواء معتدلة بشكل عام خاصة في الجبال وباردة قليلا خلال الليل الصباح الباكر مع ارتفاع نسبة الرطوبة خاصة في فترة الليل والصباح الباكر.

لا موجات حارة تلوح في الأفق..
ولا يتوقع حدوث موجات حارة في الفترة القريبة والمتوسطة ونتيجة لتركز الموجات الحارة بعيدا نحو وسط وشرق أوروبا ومنطقة وسط وغرب البحر المتوسط، وهذا يشير إلى اعتدال #الطقس بشكل عام مع توقع أيام حارة قليلا متباعدة بين الحين والآخر وارتفاع فرصة الكتل الهوائية لطيفة الحرارة.

الموجات الحارة القوية نحو أوروبا تساهم في دفع #رياح معتدلة الحرارة نحو المملكة ومنطقة شرق البحر المتوسط، ولا علاقة للفترات الحارة التي حدثت خلال الفترات السابقة في حرارة الصيف بشكل عام، مع العلم حدثت فترات أشد حرارة بشكل كبير خلال عامي 2019 و 2020 وتركزت في شهري 5 و 6 ، كذلك في شهر 8 ، وكانت هذه الموجات الحارة في تلك الأعوام أكثر قوة وأطول من حيث المدة الزمنية.

وتسببت التغيرات المناخية في زيادة معدلات الأمطار في الأردن ودول المنطقة بحدود 40-60% وزيادة على معدل درجات الحرارة في المنطقة.

موجات حارة قوية وقاسية نحو أوروبا..
ويبدأ اندفاع وانحراف #الموجات_الحارة تدريجيا نحو مناطق واسعة من أوروبا ابتداء من الأسبوع المقبل ويزداد خلال بدايات شهر 7 ويستمر لعدة أسابيع، وتسيطر هذه الموجات الحارة القوية على غرب البحر المتوسط ووسطه، ومناطق واسعة من أوروبا خاصة الأجزاء الوسطى منها والتي ستشمل ألمانيا وما يحيطها وحتى المناطق الاسكندنافية.

هذه الموجات الحارة تزداد قوة واتساعا ابتداء من منتصف شهر 7 وحتى النصف الأول من شهر 8 وتشمل حتى المناطق الغربية من أوروبا، ويتوقع أن تصل الحرارة إلى مستويات أربيعينة تزامنا مع الرطوبة العالية.

ما سيزيد من قوة هذه الموجات الحارة هو تواجد منخفضات جوية نحو شرق المحيط الأطلسي وأقصى شمال غرب أوروبا والتي ستزيد من دفع الهواء الحارة من القارة الأفريقية نحو أوروبا.

ينتج عن هذه الموجات الحارة القوية نحو أوروبا انخفاض الحرارة في منطقة شرق البحر المتوسط والأردن إلى دون المعدلات الموسمية في بعض الفترات وهو عكس ما حدث خلال الفترة السابقة.

التقلبات الجوية التي تحدث في مختلف دول العالم ليست فقط عبارة عن موجات حارة أو ارتفاع على درجات الحرارة، وإنما تفاوت حراري كبير واشتداد على العواصف التي تضرب مختلف دول العالم والتي تزيد أيضا من حدوث موجات السيول والفيضانات وحتى موجات البرد الصيفية النادرة في العديد من مناطق العالم وكذلك الأعاصير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى