ارتفاع جديد لحصيلة الشهداء وصفارات الإنذار تدوي في تل أبيب

سواليف

قالت مراسلة الجزيرة إن قذائف صاروخية استهدفت مناطق في تل أبيب، واعترضتها منظومة القبة الحديدية، بينما دوت صفارات الإنذار في تل أبيب ومحيطها.

ونقلت القناة الإسرائيلية 12 عن الجيش الإسرائيلي أنه اعترض صاروخين موجهين نحو تل أبيب وآخر باتجاه مطار بن غوريون.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إنه تم إنزال مسافرين من طائرات على مدرج مطار بن غوريون بالتزامن مع إطلاق صواريخ نحو تل أبيب.

مقالات ذات صلة

من ناحية ثانية، قال مصدر طبي إن 3 فلسطينيين استشهدوا بغارة إسرائيلية استهدفت شارع عمر المختار وسط مدينة غزة.

وقالت وزارة الصحة بغزة إن حصيلة التصعيد الإسرائيلي على غزة ارتفعت إلى 41 شهيدا بينهم 15 طفلا و4 نساء، بالإضافة إلى 311 جريحا.

وتواصل سرايا القدس إطلاق رشقات صاروخية مكثفة منذ ظهر اليوم الأحد إلى مدن وبلدات إسرائيلية مختلفة منها تل أبيب وعسقلان وبئر السبع، في حين واصل الجيش الإسرائيلي غاراته على قطاع غزة واستهدف مواقع لحركة الجهاد الإسلامي ومنازل سكنية.

فقد أفادت مراسلة الجزيرة بأن دفعة صواريخ أطلقت من داخل قطاع غزة نحو بلدات إسرائيلية، كما أفادت بأن صفارات الإنذار دوت في المنطقة الصناعية بعسقلان ومعبري صوفا وكرم أبو سالم ومستوطنات بغلاف غزة.

وأكدت القناة 14 الإسرائيلية أن المقاومة الفلسطينية في غزة كثفت من إطلاق الصواريخ اتجاه عسقلان وسديروت ومحيطها، في حين نقلت القناة 12 الإسرائيلية أن منظومة القبة الحديدية اعترضت 6 صواريخ أطلقت على سديروت وعسقلان.

وقالت مصادر إسرائيلية إن سرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي) أطلقت بشكل متزامن 130 صاروخا في 10 دقائق بعد ظهر اليوم، كان مداها قد وصل إلى تل أبيب وبئر السبع، وكشفت المصادر الإسرائيلية أن صفارات الإنذار دوت في بئر السبع لأول مرة منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية.

وأضافت المصادر أن الصواريخ استهدفت بلدات بينها بلمحيم وسديروت.

وأفادت مراسلة الجزيرة بسماع دوي انفجارات جراء اعتراض منظومة القبة الحديدية لصواريخ استهدفت جنوب تل أبيب.

وأعلنت سرايا القدس أنها استهدفت قاعدة بلماحيم وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت ومفلاسيم ومفتاحيم وجميع مستوطنات الغلاف المحاذية لغزة؛ في إطار رد أولي على اغتيال القيادي خالد منصور.

كما أعلنت سرايا القدس عن استهداف موقع ناحل عوز العسكري في غلاف غزة بدفعة صواريخ وعدد من قذائف الهاون.

من ناحيته، قال الجيش الإسرائيلي إن قذيفة أصابت منزلا في إحدى بلدات غلاف غزة، في حين اعترض صاروخين أطلقا من القطاع نحو مدينة بئر السبع. وكشف الجيش أنه مدّد تعليمات الوضع الخاص في غلاف غزة لمدة 24 ساعة بسبب الوضع الأمني.

وأفاد مراسل الجزيرة أن الاحتلال قصف منزلا في حي الشجاعية شرق مدينة غزة وخلف 5 إصابات على الأقل بينهم أطفال.

ولليوم الثالث على التوالي، يواصل الجيش الإسرائيلي شن غاراته على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها أول أمس الجمعة تحت اسم “الفجر الصادق”، ضد أهداف قال إنها تتبع لحركة الجهاد الإسلامي.

وأسفرت هذه الغارات -وفق وزارة الصحة الفلسطينية- عن استشهاد 31 فلسطينيا بينهم 6 أطفال و4 سيدات، وإصابة 275 آخرين بجراح مختلفة.

وقد أعلن الإعلام الحربي لسرايا القدس استشهاد خالد سعيد منصور، عضو مجلسها العسكري وقائد المنطقة الجنوبية، جراء غارة إسرائيلية استهدفته مساء أمس السبت بمدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وفي رفح أيضا، تمكنت طواقم الدفاع المدني من انتشال 8 شهداء من تحت الأنقاض.

وبشأن استهداف طائرات الجيش الإسرائيلي منزلا مكونا من 3 طوابق في رفح، قال الدفاع المدني إن أطقمه انتشلت جثتين لشهيدة وابنها من تحت أنقاض منزلهما الذي قصفه جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد، إنه شن غارات على 3 مواقع لإطلاق قذائف صاروخية في أنحاء قطاع غزة. وذكر الجيش -في بيان- أن طائرة عسكرية أغارت اليوم على موقع إطلاق صواريخ تابع لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة استخدم في الصباح لإطلاق صواريخ نحو مدينة سديروت.

وفي بيان آخر، قال الجيش إن طائرة حربية أغارت على موقعين لإطلاق قذائف الهاون تابعين لحركة الجهاد الإسلامي بغزة.

من جهته، قال رئيس شعبة العمليات في جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه تم قتل كبار مسؤولي الجهاد الإسلامي، مشيرا إلى أن العملية ضد قطاع غزة ستستمر لبضعة أيام أخرى.

وأعلن الجيش الإسرائيلي استهداف 140 موقعا تابعا لحركة الجهاد الإسلامي في غزة، قائلا إن 580 صاروخا أطلقت من غزة منذ بدء العملية العسكرية حتى صباح اليوم الأحد.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد ذكرت أن الجيش الإسرائيلي هدد بتوسيع نطاق عملياته في غزة، إذا تدخلت حماس ودعمت الجهاد الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى