#إيمان_ارشيد … ما زال السؤال معلّقا “بأي ذنب قتلت ؟”

#سواليف- خاص- فادية مقدادي

تعهد الأمن العام في بيان متأخر مساء أمس الأحد بـ”إستكمال التحقيق” في جريمة اغتيال الطالبة #إيمان_ارشيد ، على الرغم من إطلاق #المجرم #الرصاص على نفسه علنا ، مما يشير إلى أن التحقيق في الحادثة لم يكتمل بعد وأن الأمن سيتابعها حتى يتم الكشف عن الخلفية والدوافع وهذا يعني بأن التحقيق القضائي سيبقى مفتوحا .

وطارد الأمن الأردني القاتل لمدة أربعة أيام متواصلة ، وتم محاصرته أمس في بلدة #بلعما ، وأثناء التفاوض معه لتسليم نفسه استعمل مسدسه في قتل نفسه في فيديوهات وصور مثيرة التقطتها كاميرات المواطنين وانتهت ببيان أمني يتحدث عن نقل القاتل إلى المستشفى وقد فقد جميع وظائفه الحيوية ، وتم الإعلان لاحقا عن وفاته.

والد الفتاة مفيد ارشيد ، ظهر في فيديو قال فيه أنه تبلغ رسميا بالقبض على المتهم لكنه أنهى حياته برصاصة في الرأس في ذات المكان ، مضيفا أنه تأكد له تطابق صور المتهم بقتل الشابة طالبة جامعة العلوم التطبيقية إيمان إرشيد مع ما تم رصده وتصويره من صور وفيديوهات له في الجامعة يوم الحادثة وجواز سفره وهويته .

مقالات ذات صلة

فيما أكد شهود عيان أن والدة الضحية أصرّت على مشاهدة القاتل بعينها في المستشفى .

وحتى كتابة هذا الخبر ، لم يصدر عن الأمن العام أي تصريح حول تحرك عشائري من قبل أهل القاتل ، باتجاه أهل الضحية كما هو متعارف عليه أمنيا وعشائريا في مثل هذه الحوادث ، والتي تبدأ بعطوة أمنية ثم عطوة اعتراف ، حيث يتوقع أن يشارك وجهاء عشائر وشيوخ من جميع أنحاء الأردن فيها .

وبانتظار ما سيتم الإعلان عنه من قبل الأجهزة الأمنية من تفاصيل حول دوافع الجريمة التي استنكرها الشعب الأردني ، واستمرار التحقيق في الحادثة حسبما أعلن الأمن العام ، سيظل الؤال معلقا في عقول الأردنيين حتى ذلك اليوم… بأي ذنب قتلت ؟ .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى