إنشاء دوارين في إربد إثناء الحظر يثير الجدل .. والمحافظ ينفي

سواليف
اثار استغلال بلدية اربد الكبرى فترة الحظر الشامل لانشاء دوارين على مدخل المدينة الجنوبي ” اليوسفي، وحياة اربد ” حالة من الجدل لدى أهالي المدينة امس خاصة وان أحدهما ازيل قبل ثلاث سنوات والثاني تم الغاء اشارة ضوئية لانشائه.
وفيما زعمت البلدية في بيان توضيحي ان الاجراء تم بموافقة لجنة السير في المحافظة والحاكم الاداري وانه يستند للدراسات مرورية نفى المحافظ رضوان العتوم وجود أي استشارة للمحافظة بهذا الشأن. كما استغرب الزعم ان اجتماعا عقد لهذه الغاية موضحا أنه لم يتم عقد أي اجتماعات تتعلق بهذا الخصوص منذ جائحة كورونا.

وذكّر العتوم أن المحافظة قبل 3 سنوات أوصت بإزالة دوار حياة اربد بعد العديد من الشكاوي من المواطنين نظرا للازدحام المروري التي خلقها الدوار وتم إزالتها من قبل لجنة البلدية آنذاك.
وبحسب العتوم ان البلدية تقدمت بطلب تصاريح لعدد من عمال البلدية خلال فترة الحظر الشامل للقيام بأعمال إعادة تأهيل الشوارع وليس لعمل دواوير جديدة . واستغرب العتوم الزج بالحاكمية الادارية بموضوع الدواوير لافتا الى انه لا علاقة للجان المنبثقة عنها في الشأن المروري باي قرار متصل بإزالة اشارات ضوئية واستحداث ميادين.

وكانت بلدية اربد نشرت على صفحتها أن اللجنة المختصة في محافظة اربد قررت تنفيذ الدوار الذي تم إزالته بالسابق بعدما تلقت بلديه اربد الكبرى والجهات المختصة العديد من الشكاوي والمطالبات بإعادة دوار حياة إربد وبعد اجتماعات متواصلة مع الجهات المعنيه (السير ، مندوبين الجامعات المختصة ، الأشغال العامة، وباقي المؤسسات، ممثلين المجتمع المحلي ).
واللافت في قضية انشاء الدواوير وازالتها ثم إعادتها ثانية ان البلدية تتذرع بخضوع الإجراءات والقرارات لاراء الخبراء والمختصين ومنهم اكاديميين مختصين بهندسة الطرق والحلول المرورية لكن وفق المواطنين ان مايجري أقرب للحلول التجريبية منه للدراسات الفنية، مستشهدين بحالات الانشاء والازالة وما يرافقها من تخبط بالقرارات.

المصدر
الراي
الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق