إلى وزارة الخارجية .. أردني اعتقل في أربيل وتم ترحيله إلى أمريكا دون معرفة الأسباب / تفاصيل

سواليف
وصلت سواليف رسالة من ذوي المواطن الأردني هيثم عيسى سعدو سعد ، والذي لا يعرف ذووه مصيره الآن بعد سفره إلى منطقة اربيل في العراق في مهمة رسمية حسب طبيعة عمله في المنظمة الدانماركية لشؤون اللاجئين ، ومن ثم فقد الاتصال به وبعدها تبين انه تم اعتقاله من قبل المخابرات الكردية ، ليصار بعدها نقله الى أمريكا ، دون معرفة أسباب الاعتقال أو أسباب نقله إلى الولايات المحدة الامريكية .

وأضاف ذووه أنه سافر بمهة رسمية من عمله في المنظمة الدنماركية لشؤون اللاجئين الى أربيل في ١٤/فبراير/٢٠٢٠ حيث كان دائم الاتصال مع أهله وزوجته وأولاده وكانت أموره بخير ولم يواجه مشاكل خلال سفراته الماضية إلى أربيل… حسب ما تحدثت به عائلة المواطن هيثم .
وأضافت العائلة أنه ودون سابق إنذار تم اعتقاله من مكان عمله في أربيل وهو في اجتماع الساعة ٤ والنصف ٢٤/ فبراير/٢٠٢٠ حسب ما أخبرتهم به المنظمة الدنماركية وذكرت انه تم اعتقاله بأمر من القنصلية أمريكية لموضوع شخصي لا يتعلق بالمنظمة من قبل فرقة الاسايش ( المخابرات العامة الكردية)،

ووزادوا أنه تم إعلام القنصلية الأردنية هناك ووزارة الخارجية في الأردن، ولكن لم يسمح لهم بزيارته او التواصل معه ولا حتى معرفة ما يتم التحقيق به معه، وبعد تقريبا شهرين من توقيفه وبعد تكرار الاتصال مع القنصل والوزارة والتواصل مع لجنة حقوق الإنسان والصليب الأحمر وكل لجنة ومنظمة كان لديهم امل بأن تقوم بمساعدتهم للوصول اليه ، سمح له بالاتصال معهم قبل رمضان بيومين ، وطمأنهم وقال إن كل ما يتم التحقيق به اتهامات باطلة تخص المنظمة التي أرسلته إلى أربيل وكان تحقيقه منتهيا من ٢٧/اذار/٢٠٢٠وهو بانتظار فك حظر كورونا حتى يتم الإفراج عنه .
وبينوا أنه أخبر زوجته بالتواصل مع وزارة الخارجية الأردنية التي لديها السلطة لمساعدة هيثم كمواطن أردني تم سجنه باتهامات مزورة ولم يثبت عليه شيء ، لكن وزارتنا والقنصلية الاردنية بأربيل  لم تقدم المساعدة المطلوبة منها لحماية واعادة هيثم إلى وطنه .
وقالوا ان العائلة قامت بتوكيل محامي لزيارة هيثم ومعرفة ما ييجري معه ، لكن لم يسمحوا للمحامي بزيارة هيثم ومعرفة ما يجري التحقيق به ، واستمر تواصلهم مع الوزارة والقنصلية يوميا على أمل إعادة هيثم إلى أرض الوطن وكان الرد بتصبيرنا بأن كل شيء على ما يرام وعند الانتهاء من جائحة كورونا سوف يعود إلى أرض الوطن  .

وبينوا أنه سمح له مرة أخرى بالتحدث معهم بعد تواصل والدته مع الوزارة والتوسل إليهم بأن تسمع صوته ولكن تم اتصاله بشقيقته وذلك حسب الأرقام التي تم تزويدهم بها وكان ذلك في نهاية رمضان وقال بأنهم قالوا له بأن جميع التحقيقات لم تثبت عليه بشيء وفي نفس الوقت لم يحصلوا أوراق رسمية بما كان يجري به التحقيق ، وهذا دليل على أن كل ما كان يحدث بأربيل اتهامات مزورة من قبل الأكراد .. حسب هيثم ، وأخبرهم ايضا انه سوف يتم الإفراج عنه خلال ٧٢ ساعة وللأسف لم يحصل وهذا كان آخر هاتف بينهم وبينه .

وأضافوا أنه بعدها كان تواصلهم مع الوزارة والتي كانت توصي بالتواصل مع القنصل الذي كان يخبرهم بكل مرة ان الحظر مازال مستمرا ولم يحدث اي جديد وهكذا الي ١٤/حزيران/٢٠٢٠ الذي تم به جمع كل ما يخص هيثم من البيت الذي كان يسكنه قبل الاعتقال وترحيله بعدها بيومين او ثلاثة الى اميركا وتم إخبارنا عن طريق المحامي الذي عين من المحكمة في اميركا، وأكد الخبر يوم الجمعة الموافق ١٩/حزيران/٢٠٢٠ أيضا من المحامي،
في ٢٢/حزيران/٢٠٢٠ وبعد اتصال والدته على إذاعة ميلودي وتعاطف الناس معها، قام هيثم بالتواصل معنا وأكد على أنه تم نقله إلى الولايات المتحدة حيث تم خطفه ومعاملته كأنه إرهابي خطفوه من أربيل ورحلوه إلى اميركا.
واخبرهم عبر الذي اجراه مع والدته بجميع وسائل التعذيب والضرب والاهانات التي تعرض لها في سجون أربيل لاجباره على توقيع أوراق واتهامات باطلة حتى يسلم لامريكا جاهزا .

وقالوا أنه عند سماع خبر ترحيله قام بالاضراب عن الطعام بسبب ما حصل معه وظلمه ونقله من مكان إلى آخر غير وطنه الذي كان يطالب بالتحقيق معه فيه عند التحقيق معه في أربيل وان مثل هذه الاجراءات تعدت القانون كونه مواطن أردني .
وبينوا أن وزارة الخارجية قامت بالاتصال بهم واخبرتهم ان ما سمعوه حول ترحيله الى امريكا صحيح وانه بخير وتم التواصل معه من قبل السفير في واشنطن وانه سوف يعرض على المحكمة في نهاية تموز وسيتم إعلامنا بالتهمة الموجهة له
وتتساءل العائلة : هل هذا العدل في حق المواطن الأردني؟؟
أين حق هذا المواطن الأردني؟؟؟
اين انت يا حكومتنا الرشيدة؟
أين العدل في حق المواطن الأردني الذي يهان في خارج بلاده؟

وقالوا أن هيثم كان يعمل لدى السفارة الأمريكية في عمان عام ٢٠٠٧ إلى ٢٠١٦ ، و كان موظفا مثالي لكل سنة في السفارة ولديه شهادات تثبت بأنه كان موظفا متفانيا في عمله وكان قدوة مثالية لكل من عرفه سواء بالسفارة الأميركية او بالمنظمة .
وأشارت عائلته إنه اذا كانت هناك تهم موجهة اليه من قبل السفارة الأمريكية نحن نطالب بعودته إلى الأردن ليحاكم هنا في الاردن اذا ثبتت عليه الاتهامات الباطلة الموجهة اليه .

الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. هي وقفت على هيثم (الله يفرج عنه ويصبر اهله) , عشرات الاردنيين معتقلين بسجون خارج المملكه ولا شفيع لهم الا الله , ولا ننسى اسرانا في سجون الاحتلال وشهداؤنا الذين سقطوا على يد المحتل الصهيوني
    حكومتنا لا تعرفنا الا كمصدر للدخل والجبايه اما ما عدا ذلك فاذهب انت وربك فقاتلا انا ها هنا قاعدون ……
    ولكن الحق مش عليهم الحق على اللي نايم وهو جوعان ونايم وهو مدعوس على رقبته ونايم والاردن بنسرق وبس بقول اللهم نفسي واللهم الستر والسلامه

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق