الاصابات
402٬282
الوفيات
4٬756
الحالات الحرجة
353
عدد المتعافين
354٬143

إغتيال كينيدي ، المؤامرة والمُصادفة والقَدَرْ / أيمن أبو لبن

في أواخر السبعينات أو أوائل الثمانينات من القرن الماضي، تابعتُ مع والدي برنامجاً وثائقياً عن إغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق “جون كينيدي”. وما زلتُ أذكر تأثري البالغ بمشهد الإغتيال وبالأخص لحظة إصابته في رأسه بالطلقة الثانية “القاتلة”، وردّة فعل زوجته “جاكلين” التي اندفعت نحو مؤخرة السيارة المكشوفة في حركة تلقائيّة لإلتقاط الأجزاء التي تناثرت من جمجمته، حيث بدت عليها ملامح الصدمة من هول ما حدث.

كنت صغيراً حينها، ولم أستوعب الهدف من حركتها تلك، لولا تعليق والدي على الحدث، الذي بقي محفوراً في ذاكرتي تاركاً بصمة عميقة. لاحقاً، قمت بتَتبّع سيرة الرئيس الراحل، وكنت أزداد إعجاباً بشخصيته، كلما إزداد وعيي لأمور الحياة والسياسة، راقت لي رسالته في الحياة التي كرّس نفسه لتحقيقها، ومع مرور الزمن وصلت إلى قناعة بأن إغتياله كان مُتوقعاً في أي لحظة، بالنظر إلى رؤيته السابقة لزمانه، والتي تسبّبت بإكتسابه العديد من الأعداء عبر مشواره السياسي القصير نسبياً، ولكنه عميق التأثير في المرحلة التي عاشها.

تُصادف اليوم الذكرى الثانية والخمسين لإغتيال كينيدي، أصغر رئيس أمريكي على الإطلاق ( ثلاثة وأربعين عاماً حين تولى الرئاسة )، والرئيس الأمريكي الوحيد من الطائفة الكاثوليكية، الذي يعود له الفضل في إلغاء قوانين التمييز العنصري ونيل الأمريكان السود حقوقهم الدستورية والمدنية، رغم الإحتجاجات الشعبيّة وعدم تقبل المجتمع الأمريكي لذلك، وكان أول رئيس أمريكي يعيّن مواطناً من أصول أفريقيّة في منصب رفيع في البيت الأبيض رغم إعتراض طاقمه الإداري، كما شهدت فترة ولايته قفزة كبيرة في مجال حقوق المرأة، واصطبغت سياسته الداخلية بدعم الفئات الفقيرة من الشعب.

اقرأ أيضاً:   القبيلة و الدولة

من مساهماته أيضاً، دعم مشاريع وكالة الفضاء “ناسا”، وعلى رأسها مشروع ” أبولو” بعد أن طرح هدفاً بعيد المدى للعاملين في الوكالة ( يجب علينا وضع إنسان على القمر وارجاعه إلى الأرض سالماً ).

على الصعيد السياسي، شهدت فترة حكمه توترات كبيرة مع الإتحاد السوفياتي كادت أن تصل إلى حد المواجهة العسكرية المفتوحة، ولكن كيندي نجح في قيادة دفة الصراع بالحكمة والتنويع بين المرونة والشدّة، مخالفاً توصيات القيادات العسكرية والأمنية في كثير من الأحيان، حيث نجح في تحقيق انتصارات سياسية عديدة وإكتساب شعبية جماهيرية كبيرة، إلاّ أن سياسته تلك خلقت له الكثير من الأعداء في دوائر صنع القرار الأمريكي الذين تم تهميش دورهم والتقليل من صلاحياتهم خصوصاً مع وجود أخيه “روبرت كينيدي” في منصب مدير مكتب الإدعاء العام، الذي كان داعماً كبيراً له وسبباً أضافياً لزيادة أعدائه.

أما على الصعيد الشخصي، فقد تمتع “جون كينيدي” بشخصية جذّابة وكاريزما حيوية واتّسم بروح الفكاهة التي ساهمت في خلق أجواء من المرح في خطاباته ومؤتمراته الصحفيّة. من أشد عيوبه التي تركت نقطة سوداء في تاريخه، علاقاته الغراميّة خارج إطار الزوجية ومن أشهرها علاقته مع نجمة هوليوود الشقراء “مارلين مونرو”.

اقرأ أيضاً:   الخطاطبة يكتب: لا للحظر والحل بيد " اللي طَعَّمَتني وما وجَّعتني

تعتبر حادثة إغتيال كينيدي من أكثر الإغتيالات السياسية المثيرة للإهتمام، ليس فقط بسبب تراجيديا الحادثة، ولكن بفضل الغموض الذي اكتنفها، ولم يتم فك طلاسمه لغاية اللحظة، حتى أن تصوير مشهد الإغتيال كان مجرد مصادفة يعود الفضل فيها إلى أحد السكان المحليين من هواة التصوير والذي تصادف أن يكون في المكان والزمان المناسبين، ويشاء القدر أن يحصل على عائد مالي ضخم مقابل بيع التسجيل لإحدى القنوات.

هناك من يتحدث عن مؤامرة داخلية تم الإعداد لها بعناية داخل أروقة الأجهزة الأمنية والمخابراتية الأمريكية، ولا يُستبعد أن يكون لعصابات المافيا يد فيها بعد أن حاربها الأخوين كينيدي بضراوة وساهما في سنّ القوانين التي تحد من نشاط هذه الجماعات، بهدف القضاء على النشاطات الإجراميّة في البلاد، ومما يدعم هذه النظرية أن المتهم الرئيس في إغتيال كينيدي قد تم تصفيته قبل أن يُقدّم للمحاكمة ودون أن يعترف بالجريمة !، يُضاف الى ذلك أن ظروف الإغتيال تشير الى عملية منظمة ودقيقة وليس مجرد عمل فردي.

بعيداً عن المؤامرة المُفترضة، تأتي المُصادفة التي لعب فيها القدر دوراً إضافياً لتعزيز الغموض الذي يحيط بالحدث، فحالة الطقس قبل يوم من الإغتيال كانت تشير الى جو غائم وماطر ولكن الشمس سطعت بشكل غريب صباح يوم الحادثة مما حدا بالرئيس كينيدي الطلب من مرافقيه كشف السقف المتحرك للسيارة كي يتمكن من تبادل التحية مع الجماهير والتلويح لهم. يا لها من مصادفة غريبة أدت إلى انكشافه تماماً أمام قاتله !

اقرأ أيضاً:   دَعِيْهِ

لم تقف المصادفة “القدريّة” عند هذا الحد، فبعد أن أصيب الرئيس كينيدي برصاصة من الخلف – لم تكن قاتلة – كان من المُفترض أن تؤدي الى إنحنائه إلى الإمام، ولو تم ذلك لتعذّر على القناص الآخر أن يتمكن من إصابته في رأسه من الأمام، ولكن الرئيس كينيدي بقي في نفس وضعية الجلوس نتيجة إرتدائه مشدّاً للظهر من نوعية قاسية وصلبة كان معتاداً على استخدامه للحد من أعراض الديسك، حيث يعمل هذا المشدّ على تثبيت الجزء الأعلى من الجسم، وهذا ما أعاق حركة الرئيس كينيدي وساهم في إبقاء رأسه مرفوعاً مما تسبب بمقتله !

مأساة جون كيندي هي جزء من مأساة كبيرة عانت منها عائلته بأكملها، فشقيقه الأكبر “جوزيف” قُتل في سقوط طائرته أثناء مشاركته في الحرب العالمية الثانية، أما شقيقه الأصغر وذراعه اليمنى “روبرت”، فقد تم إغتياله هو أيضاً بعدما ترشّح للإنتخابات الرئاسية عام 1968، في حين توفي نجله الأكبر “جون الإبن” في حادث تحطم طائرة عام 1999 !

الغموض والمؤامرة والمصادفة، عنوان سيرة عائلة كينيدي، والفرد الأبرز فيها، جون كينيدي، ويبقى السؤال هل سيتم في المستقبل القريب نشر معلومات سريّة تساهم في إزالة هذا الغموض ؟!

أيمن أبولبن
20-11-2015
كاتب ومُدوّن من الأردن

[email protected]

صفحة الكاتب على الفيسبوك

للتواصل عبر تويتر @ayman_abulaban

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى