إعلام الاحتلال منبوذ .. عرب وأجانب يرفضون التطبيع في قطر 2022 / شاهد

#سواليف

في أعقاب انطلاق فعاليات #مونديال_قطر 2022، برزت مشاهد رفض #مواطنين وإعلاميين #عرب #التطبيع مع الإسرائيليين وإعلام #الاحتلال، في تأكيد على موقف العرب الثابت من #القضية_الفلسطينية.

فقبل أيام قليلة من بداية كأس العالم، حاول أحد الإعلاميين التابعين لشبكة البث في إسرائيل، إجراء مقابلة مع أحد السكان المحليين في قطر واسمه محسن المري.

وعندما أخبره الصحافي أنه يعمل لصالح قناة إسرائيلية، ردّ عليه محسن: “في الحقيقة لا أريد إجراء المقابلة” قبل أن ينصرف.

ثم ظهر المري في مقطع فيديو يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني أوضح فيه أن رد فعله كانت مثل “رد فعل كل شخص #عربي #مسلم غيور على دينه وأرضه، ومحافظ على موقفه تجاه القضية الفلسطينية”.

وشددّ المواطن القطري على أن الموقف العربي والإسلامي من القضية الفلسطينية ثابت ولن يتغيّر.
“إسرائيل غير موجودة”

بدوره، رفض مذيع كويتي من موقع “جريدتكم” محاورة مشجع إسرائيلي في قطر، حيث ظهر يوم 20 نوفمبر وهو يقول “لا نتشرف بأخذ لقاءات مع إسرائيلي. الكويت دار العز والفخر”.

كذلك، رفض مشجع لبناني الإدلاء بتصريح لمراسل إسرائيلي، فعندما قال له الصحافي إنه من إسرائيل قرر اللبناني إيقاف المقابلة، وقال له: “ماذا أتى بك إلى هنا؟”.

ولم يكتف المشجع بهذا القدر، بل أكمل كلامه مشددًا على أنه لا وجود لشيء اسمه إسرائيل، وقال: “اسمها #فلسطين، إسرائيل ليست موجودة”.

رفع العلم الفلسطيني

إلى جانب ذلك، تم رفع العلم الفلسطيني خلال مقابلة لمراسل إسرائيلي في قطر يوم 20 نوفمبر الجاري.

فعندما كان الإسرائيلي ينقل رسالة مصورة، رفع المشجعون العرب الأعلام الفلسطينية هاتفين: “إسرائيلي برا يلا يلا يلا”.

“أنت وقح”

من جهة ثانية، انسحب المغني الكولومبي الشهير مالوما من لقاء صحافي كان يجريه مع محاور إسرائيلي، قبل يوم واحد فقط من انطلاق مونديال قطر.

فقد وجه أحد المراسلين الإسرائيليين سؤالًا لنجم أغنية المونديال عن سبب عدم انسحابه من الحدث العالمي إسوة بشاكيرا ودوا ليبا وما إذا كانت مشاركته بمثابة “تبييض” لصورة قطر التي تتعرض لحملة تشويه غير مسبوقة.

فما كان من مالوما إلا أن انسحب من اللقاء واصفًا المذيع بـ”الوقح”.

المصدر
العربي الجديد + تويتر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى