إصابة 4 أسرى فلسطينيين بفيروس كورونا نُقل لهم عبر أحد محققي الاحتلال

سواليف
أبلغت إدارة سجون الاحتلال، صباح الخميس، الأسرى الفلسطينيين، بوجود أربع حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوفهم.

جاء ذلك وفق ما أكده المكتب الإعلامي للأسرى على موقعه الإلكتروني.

وأكد الموقع أن الاحتلال أبلغ الأسرى بأن الحالات المذكورة تم رصدها في سجن مجدو، ثلاثة منهم في قسم 10، وإصابة واحدة في قسم 5.

من جانبها، حملت حركة حماس، سلطات الاحتلال “المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في ظل تفشي فايروس كورونا في دولة الاحتلال، وما يحمله من خطورة على حياة الأسرى وانتقال العدوى من السجانين إلى داخل السجون”.

جاء ذلك في بيان رسمي للحركة، حيث قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى دودين: “نؤكد الحركة على أن ظروف الاعتقال في السجون لا تسمح بالوقاية من المرض ومحاصرته ومنعه من الانتشار، وهو ما يستدعي تحركا دوليا لإنقاذ حياة الأسرى”.

ودعا كذلك “منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر الدولي لمتابعة أوضاع الأسرى في السجون، وتوفير المعلومات بشفافية عن أوضاع الأسرى وظروفهم الصحية وعدم السماح لحكومة الاحتلال بالتعتيم على ما يدور داخل السجون”.

وأكد أن “ظروف الأسرى المرضى وإمكانية تعرضهم للإصابة بمرض كورونا يتطلب الإفراج الفوري عنهم دون أي تأخير أو مماطلة”.

وسبق أن أعلن الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي الاثنين الماضي، عن نيتهم الشروع في احتجاجات الجمعة المقبل، بعد تقليص إدارة السجون الإسرائيلية لمواد من شأنها التأثير سلبا على مواجهة فيروس “كورونا” القاتل.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها، إن “الأسرى في معتقلات الاحتلال قرروا البدء بخطوات تصعيدية ضد إدارة السجون، بدءا من يومي الجمعة والسبت المقبلين، ردا على إجراءات الإدارة بشطب أكثر من 140 صنفا من كانتين السجون”.

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي حوالي 5 آلاف، بينهم 200 طفل و700 يعانون من أمراض مختلفة، وسط مطالب واسعة بسرعة الإفراج عنهم خوفا من تفشي كورونا في السجون.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق