إصابة عددٍ من موظفي البيت الأبيض بكورونا بعد ساعات من توقيع اتفاقية السلام

سواليف
نقلت صحيفة “ذا صن” البريطانية عن صحفيين ان عدد من موظفى البيت الأبيض أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا الأربعاء.

وقالت إن الصحفية الأجنبية راكيل كرينبول غردت على تويتر بأن البيت الأبيض “اتصل بالصحفيين (المعنيين بتغطية فعاليات البيت الأبيض) بعد 30 دقيقة من موعد اختبار فيروس كورونا الروتيني إن المسؤولين أخبروها يوم الأربعاء “قيل لي إنهم تأخروا لأنه ‘كان صباحًا مزدحمًا للغاية. كان لدينا بعض النتائج الإيجابية لاختبارات كورونا اليوم’ ‘.

وقالت “ذا صن” إن هذه الأخبار تأتي في اليوم التالي للقاء الرئيس دونالد ترامب بقادة العالم في البيت الأبيض.

كما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن أحد الموظفين العاملين بالبيت الأبيض أصيب بفيروس كورونا، لكنه لم يكن قريبا منه.
وقال ترامب في مؤتمر صحفي الأربعاء: “لم يكن قريبا مني.. ولم أكن على صلة به”.

من جابنها، أكدت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية كايلي ماكيناني، أن الحالة المصابة المكتشفة حديثا “لم تؤثر” على حفل التوقيع وأن الموظف المريض لم يقترب من الصحفيين الذين غطوا الحدث.
يوم الثلاثاء أيضًا ، سافر ترمب إلى فيلادلفيا لحضور فعالية انتخابية، وأثناء حديثه إلى الصحفيين يوم الأربعاء ، رفض كبير موظفى ترامب ، مارك ميدوز ، تأكيد ما إذا كان أي شخص في البيت الأبيض مصابًا بالفيروس أم لا.

وقال ميدوز “لا أعلق على أي قضايا تتعلق بالصحة من حيث صلتها بالبيت الأبيض “.

السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني رفضت تأكيد أو نفي التقارير التي تفيد بأن العديد من موظفي البيت الأبيض أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

سأل جون روبرتس من قناة فوكس نيوز ماكناني في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء “هل ثبت مؤخرًا إصابة أي من موظفي البيت الأبيض بفيروس كورونا؟”، فقالت: “لا أشارك المعلومات الطبية الشخصية للأشخاص”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى