إربديّات

إربديّات

بقلم: د. #ذوقان_عبيدات

         لست مهتمّا بالحديث عن #إربد لسبب جِهَويّ أو جغرافيّ، ولا لأنها بلد المنشأ، ولا أدعي وصلًا بها كـ “ليلاي”؛ ولكن في يوم جمعة ذي طقس جميل، غادرت إلى إربد مع مجموعة من بقي حيّا من إخواني.    في  صباح يوم جمعة ، تستطيع أن تمتلك كل شوارع المدينة، لقلة الحركة فيها، بما يمكنك من إنعاش ذكريات وأحداثٍ قديمة ما زالت حيّة، إضافة إلى ما تجدد فيها مما لا تعرف، لكنك تستطيع التعرّف على شارع السينما، ومحل أحمد الفلافل الأكثر شهرة، ومتجر “أبو السميد”، وجوزيف نصراوي، وسينما دنيا، ومكان المنشية العريق المختفي، ومكان قهوة سوسان، ومدرسة طبريا، وغيرها من مراكز تعني الكثير عند الإربديّين خاصة القدماء!

    (01)

شارع الفلافل و”شعبوط” إربد

          لعل من أبرز المظاهر الجديدة، إنشاء شارع سياحي في إربد، ذي طبيعة محدودة بتقديم أطباق الفول والفلافل، والحمّص من محلات ياسين الفوّال، وفي جلسة سياحية ممتعة هادئة، إلّا من ضجيج ازدحام الصحون والطلبات، وما هي إلّا لحظات حتى يفاجئك “شعبوط “!! شعبوطٌ هذا رجل ستيني أنهكته أحداث فلسطين، والجرائم الصهيونية، فحمل جهاز راديو ومسجل، وبأعلى صوت يبث أغانيَ فلسطينية ثورية مثيرة جدّا.

         مرّ “شعبوط” عشرات المرّات ذهابًا وإيابًا، باثّا ربما الأمل الذي يعيشه بنصر فلسطيني قادم! يستقبله الجمهور بتباين، مع الأسف، لا أستطيع ذكر دوافع المعترضين عليه، والذي يؤكد لهم أن هذا حقه، والشارع ليس ملكًا لمن يعترضون عليه!!

          انطباعي؛ “شعبوط” مواطن حرّ، مقهور مما يجري، لم يستطع تحمّل كل القهر، فأصيب بمرض اسمه: القهر العربي!!

(02)

ذكريات شخصية

         مَن مثلي مِن كبار السنّ، حين يمرّ بالشوارع القديمة، فإنه يعيش تاريخًا شخصيّا وعامّا معًا، يمشي بفخر، يتحدث مع الشوارع والمحلات، ومع المارّة وبسأل عن أهل زمان ممّن كانوا رموز إربد، والفاعلين فيها.

          تحدثت مع بائع العصير الذي احتفظ بمكانه مقابل المحكمة القديمة جدّا، ومقابل مدرسة النهضة العربية: ضافي شخاترة، وروحي العابد. حدثني بائع العصير عن “أبو حامد ” الحلاق، ومكتبة وجيه رحمون ذات الواجهة الممتدة طول متر واحد، وعمق عشرة أمتار من الدرج، وعن مكتبة رضا غنام، ومحل أسعد شرار، وهريسة خيرو “أبو رسول”، وغيرهم ممّن  كانوا معالم إربد بجوار تلّها الشهير.

إنها الحياة!! اندثرت هذه المواقع، وبقي بائع”البرّاد”!!

(03)

صالون طيّ حتاملة الثقافي

  •  طيّ حتاملة طبيب يقطر شعرًا،
  • تقاعد من الطب واحتفظ بالشعر.
  • افتتح أمس صالونه الثقافي الذي جمع نخبة من مثقفي إربد وشعرائها؛ ذكّرتهم بمعادلة إربد عمّان التي تعني:
  • ندوة في إربد، تعادل كلمة واحدة في عمّان!
  • أستاذ جامعي في إربد، يوازي معلم مدرسة في عمّان.
  • غنيّ في إربد، يعادل مستورًا في عمّان.
  • ويشذُّ عن المعادلة، أن جميلات إربد، ومناضلاتها قد يفُقن مثيلاتهنّ في عمّان.
  • مثقفو إربد، وشعراؤها يرقصون في العتمة.

ولا عزاء للإربديّين!!

فهمت عليّ جنابك؟!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى